تسبب عناق ودي إلى وفاة وحارس حديقة حيوانات بالصين، بعدما سقط كلاهما داخل بحيرة يعيش بداخلها فرس بحر يبلغ وزنه 1499 كيلوغرام، عانقهما معاً ساحباً إياهما في أعماق المياه، معتقداً أنهما يلعبان معه.

 

وكان السائح الصيني وحارس محمية الحيوانات البرية الواقعة في مدينة رونغشينغ شمال شرق الصين، يتجولان على ممشى بجوار محيط فرس البحر، حيث لا يفصله أي جدار معدني أو حاجز.

 

وفجأة اختل توازن السائح الصيني وسقط داخل بيئة فرس البحر الذي ينتمي إلى فصيلة ملتحمات الفك، وما إن شاهد الحارس هذا المنظر، قفز سريعاً داخل الماء، لإنقاذه.

 

ولكن لسوء حظ الاثنين، وعلى الرغم من كفاءة وقدرة الحارس على السباحة، إلا أن أنياب وفك فرس البحر طالتهما ولم يسلما منها، إذ سحبهما إلى أعماق الماء. وفق ما نشرته صحيفة الأنباء.

 

وعلى الرغم من وصول فريق إنقاذ الحديقة بسرعة، إلا أن الوقت كان متأخراً جداً بالنسبة لسرعة فرس البحر الذي نال من الحارس والسائح معاً، وأجهز على حياتهما في التو واللحظة.

 

واعتقد مسؤولو المحمية أن فرس البحر كان يريد فقط شخصاً يلعب ويلهو معه تحت الماء، فكان من نصيب الحارس والسائح اللذان وافتهما المنية من أجل تسلية فرس البحر، بحسب صحيفة دايلي ميل البريطانية.

 

وسلطت الأضواء عقب التقاط صور الحديقة بعد الحادثة على الإهمال وافتقار معايير السلامة والأمان للسياح والعاملين في المحمية، واستقطب فيديو الواقعة أكثر من 250 ألف مشاهدة وتعليقاً، ولا تزال الصحيفة تتواصل مع المحمية للتعليق.