(وطن – ترجمة خاصة) نشر موقع “يسرائيل ديفينس” العبري اليوم تقريرا له حول الجديد في جيش الإحتلال الإسرائيلي، موضحا أنه في أوائل فبراير/ شباط 2016، حاول كثيرون الترويج لفكرة رئيس الأركان الجنرال “غادي ايزنكوت”، لكنها مؤخراً بدأت تتحقق في بناء لواء كوماندوس في .

 

وأضاف الموقع في تقرير ترجمته “وطن” أن تأسيس اللواء تم من خلال توحيد أربع وحدات خاصة لديها مهارات مختلفة، حيث يقود اللواء العقيد “ديفيد زيني”، وهذا اللواء يجمع أربع وحدات خاصة في جيش الإحتلال الإسرائيلي يعملون خلف خطوط العدو.

 

ولفت الموقع إلى أن الواحدات التي يتشكل منها لواء المغاوير هي وحدة “الكرز”، تعمل في المقام الأول ضد المطلوبين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، وكذلك وحدة “الجوز” المختصة بحرب العصابات ضد ، بالإضافة إلى وحدة “ريمون” التي تعمل في غزة، وأخيرا وحدة “الصحراء” لمواجهة تحديات “”.

 

وأكد “يسرائيل دينفينس” أنه يتمثل التحدي الأكبر في ضم أربع وحدات مختلفة الأوامر والتخصصات وطرق الحرب وإخضاعهم لقائد واحد هو العقيد ديفيد زيني، الذي نشأ في لواء “غولاني” وتولى قيادة وحدة الجوز، لافتا إلى أن تشكيل اللواء الجديد هدفه إخراج العدو من توازنه وتفعيل المحاولة الهجومية في عمق العدو، موضحا أنه سيعمل في الحدود الشمالية وعمق وادي الأردن.

 

وأشار الموقع إلى أن تقسيم اللواء يتألف من أربع وحدات تشغيلية مع وحدة طبية وأخرى للاتصال كمعاونين للواء في المهام التي تتطلب ذلك.