(وطن – ترجمة خاصة) قال موقع “واللا” العبري إن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، كشف الثلاثاء عن أنه كان على وشك إرسال قوات من لفك الحصار عن سفارة تل أبيب في القاهرة، خلال عام 2011 الماضي.

 

وأضاف نتنياهو، خلال حفل تأبين القتلى الدبلوماسيين الإسرائيليين في العالم، أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية استعانت بكل الأدوات المتاحة لإجلاء طاقم السفارة ليلة الحصار، مؤكدا أنه كان يخطط لتدخل عسكري لإجلاء طاقم السفارة من القاهرة لولا تدخل قوات الأمن المصرية لفك الحصار وإنقاذ الطاقم.

 

وأوضح موقع “واللا” في تقرير ترجمته “وطن” أن جهازي “” يتدخلان في عمل أطقم السفارات والقنصليات الإسرائيلية حول العالم، مؤكدا أن تهديدات نتنياهو أدت إلى نهاية ناجحة لهذا الحدث، حيث تم إنهاء الأزمة.

 

وفي وزارة الخارجية قال رئيس الوزراء إنه قبل بضع سنوات، واجهنا الحصار وتضييق الخناق على شعبنا في ، وحينها في ذلك المساء أظهرنا كل الأدوات التي في حوزتنا، بما في ذلك التهديد بتنفيذ عملية الإنقاذ من قبل الجيش الإسرائيلي، وهو الأمر الذي كان حاسما وقاد القوات المصرية للتدخل وإنهاء الأزمة.

 

وبالإضافة إلى ذلك، نشرت سابقا في وسائل الإعلام في والولايات المتحدة أنه في الواقع كان التدخل المصري بعد اتصال هاتفي من الرئيس الأمريكي إلى وزير الدفاع المصري في حينها حسين طنطاوي، حيث حينها حاولت إسرائيل إجراء اتصالات مع طنطاوي، من دون أي نجاح، ثم اتجه نتنياهو لأوباما من أجل التدخل، لا سيما وأن الولايات المتحدة ترسل مساعدات لمصر أكثر من مليار دولار سنويا.

 

وقال نتنياهو إن سياسة إسرائيل هي حماية مواطنيها المهددين في كل مكان، وفي هذه الحالة كانت النية لاتخاذ إجراءات منسقة وليس من جانب واحد، ونحن سعداء بذلك ونشكر لحسن التعامل مع الأزمة بطريقة مسؤولة وحل هذه المشكلة.