قدمت شبكة تلفزيون “الحياة” المصرية اعتذارها عن ما جاء في حلقة الفنان ، من برنامجه “”، حملت إهانة للشعب السوري يوم الأربعاء الماضي.

 

وقالت الفضائية المصرية في بيان لها إنها “تكن للشعب السوري الشقيق كل الاحترام والتقدير، وإن كل المواقف التي اتخذتها طوال السنوات الماضية هي دعم ونقل الخبر بكل صدق واحترافية بعيداً عن أي مغالطات أو مواقف سياسية”.

 

وأضافت: “لكن ما حدث خلال حلقة بني آدم شو التي عرضت الأسبوع الماضي والتي هاجم خلالها مذبحة والتي استشهد خلالها أشقاء سوريون تعبر فقط عن وجهة نظر أحمد آدم وليست لشبكة تلفزيون الحياة دخل من قريب أو من بعيد بما يقال في البرنامج، خاصة أن تنفيذ البرنامج مع أحد الشركات الخاصة التي تقوم بالإشراف على المحتوى دون تدخل من القناة”.

 

وأشارت القناة إلى أنها ترفض بشكل كامل أي إهانة للشعب السوري على شاشاتها، وتتقدم بالاعتذار عن أي إساءة صدرت، وأنها اتخذت موقفاً حاداً جدًا تجاه ما حدث مضيفة أن الحلقة المقبلة من بني آدم شو ستحتوي على كامل لما حدث في الحلقة السابقة.

 

كان “آدم” قد عرّض نفسه لغضب السوريين والمتعاطفين معهم حينما سخر من تغطية الإعلام لحقيقة ما يجري في مدينة حلب من مجازر يرتكبها طيران الأسد وحليفه الروسي.

 

واعتبر “آدم” بلغة لا ينقصها الإسفاف والمستوى المتدني والتهريج، أن كلام القنوات عن مجازر تجري في حلب، إنما هو مأزق يعيشه الأمريكان و”تركيا”، وبطبيعة الحال “الإخوان المسلمون” شماعة المصرييين المؤيدين لعبد الفتاح السيسي.

 

واعتبر آدم أن العويل والصراخ والآلام التي تعيشها حلب تحت وقع البراميل والصواريخ والطائرات، كذبا، وأن ما يجري هو عكس ما يقال، مكتفيا بذريعة أن من يقدم هذه الأخبار قنوات يكرهها النظام الذي يؤيده الفنان.