أكد قائد سلاح البحر التابع للحرس الثوري الايراني علي فدوي ان “أمن الطاقة في الفارسي هو ثمرة جهود الجمهورية الاسلامية الايرانية”، مشيراً إلى “إننا نشهد اليوم محاولات مضاعفة من قبل الشياطين في المنطقة، فمن جهة تفرض الحرب على المسلمين، ومن جهة اخرى، يوحون للعالم عبر الحرب الاعلامية النفسية أن هذه هي حقيقة الاسلام، في حين ان الاسلام بذاته مبني على السلم والسلام، وان الذين يتابعون هذا المخطط هم اعداء الانسانية ولا يفكرون الا بتحقيق مآربهم”.

 

وأوضح فدوي في تصريحات صحافية “إننا نشهد اليوم نشوء شياطين صغار يتبعون نفس درب الشيطان الاكبر”، مشيراً إلى “تشكيل تنظيمات ارهابية بأسماء مختلفة الا ان أداءها واحد”، مفيداً أن “اتساع ظاهرة الارهاب تتخذ كل يوم ابعاد جديدة، حتى في بعض الحالات تخرج عن سيطرة صانعيها وداعميها انفسهم”.

 

وبيّن ان “العمليات الارهابية اينما تقع في العالم، فإن نتائجها مريرة وصعبة على المسلمين”، مفيداً أنه “لابد من الاهتمام بجذور هذه الظاهرة، ويجب اجبار داعمي الارهاب على التخلي عن دعمهم له، لأنه ينشر الاضطراب في كل العالم”.