حرض علي جمعة مفتي السابق والمعروف بمفتي العسكر على قتل المتظاهرين الذين يخرجون ضد النظام الذي يقوده عبد الفتاح  السيسي قائلاً ” إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول “من خرج على أمتى لا يفرق بين فاجرها وبارها كنت خصيمه يوم القيامة”، لافتًا إلى أن من يقتل نفس من أفراد المجتمع ويدعم التظاهرات والقتل ويُشارك فيه، فكأنما قتل رسول الله .

 

وأوضح جمعة، في حواره مع الإعلامي عمرو خليل ببرنامج “والله أعلم” عبر فضائية “سي بي سي”، الأحد، أنه قد يكون الشخص الذي استشهد مقصر في عبادته، لكنه ربما، وجماعة الإرهاب سيكون عليهم في الدنيا والأخرة، إلا أن يتوب، فعليهم ان يتوبوا ويرجعوا إلى الله، مضيفًا مخاطبًا : “توبوا ياموكوسين يامتعوسين ليغفر لكم الله”.

 

ولفت المفتي السابق، إلى أن من يقتل في المظاهرات فهو شهيد، وسيدخل الجنة إن شاء الله حتى وإن كان مقصر في عبادته، ولو تاب من قتله عن ذنبه، فيمتنع رسول الله عن خصامته، ويقف أمامه من قتله فيغفر الله للقاتل بسبب توبته، وللقتيل لكونه برئ.