بدأت في اليوم محاكمة أربعة أفغانيين دخلوا البلاد خلسةً وتناوبوا على سائحة فرنسية في أيلول العام الماضي.

 

وقالت وكالة “مهر” إنّ السائحة التي كانت آنذاك في الثالثة والعشرين من عمرها، ولم تكشف السلطات عن هويتها، حيث كانت تمارس رياضة المشي في جبال “فرح زاد” شمال طهران، قبل أن تتعرض لهجوم من أربعة أفغان لسرقة ما تحمله وقاموا بعد ذلك باغتصابها.

 

وأكدت الشابة الفرنسية عن وصول أحد أصدقائهما ومساعدتها مضيفةً:”ساعدني وتعارك ايضا مع الاربعة الاخرين، ونقلني الى الطريق الرئيسي الذي كنت اقيم على مقربة منه”.

 

وكانت السلطات قد قبضت على المعتدين المفترضين بعد الحادث في الجبال الكائنة شمال طهران حيث كان يختبىء، والثلاثة الاخرين بينما كانوا يحاولون الفرار في اتجاه الحدود الافغانية.