قالت الحكومة الاسترالية، اليوم الخميس، إنّ مواطناً يعتقد أنه من كبار المسؤولين عن تجنيد مقاتلين لتنظيم الدولة الإسلامية قتل في غارة جوية أمريكية في العراق مما يضعف قدرة التنظيم على استمالة مقاتلين جدد.

2d927311c5e4333c514339ff45c77a2e

وقال النائب العام “جورج برانديس” إن الولايات المتحدة أبلغته بأن الاسترالي “نيل براكاش” الذي ارتبط اسمه بعدة مخططات في استراليا ودعوات لشن هجمات فردية على الولايات المتحدة قتل في غارة جوية في الموصل يوم 29 أبريل نيسان.

8a48aa020d0dd3669b75a57dfaad2cd7

وأضاف “برانديس” أن “براكاش” المولود في “ملبورن” قد ظهر في عدة فيديوهات ومجلات للدعاية لتنظيم الدولة الإسلامية ونجح في تجنيد رجال ونساء وأطفال استراليين وشجع على أعمال الإرهاب.

441

وقال رئيس الوزراء “مالكولم ترنبول” لمحطة سكاي نيوز “مقتل نيل براكاش تطور ايجابي جدا جدا في الحرب ضد (داعش) الدولة الإسلامية والحرب ضد الإرهاب.”

 

وأعلنت استراليا العام الماضي عن عقوبات مالية ضد “براكاش” بما في ذلك تهديد أي شخص يقدم مساعدات مالية له بعقوبة تصل إلى السجن لمدة عشر سنوات.

 

واستراليا في حالة تأهب تحسبا لهجمات قد يشنها إسلاميون متشددون منهم مواطنون عادوا إلى البلاد من القتال في الشرق الأوسط.

160505133328-neil-prakash-exlarge-169

وانضم براكاش -الذي من المعتقد أنه انتقل إلى سوريا عام 2014- إلى استراليين اثنين آخرين من مقاتلي الدولة الإسلامية مدرجين على قائمة عقوبات تابعة للأمم المتحدة وهما محمد العمر وخالد شروف اللذان ظهرا في لقطات العام الماضي وهما يمسكان برؤوس جنود سوريين مقطوعة.