أضاف استاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر المصرية , تصريحا شاذا على جملة التصريحات التي يطلقها بين الفينة  والأخرى قائلاً ..  إن دعاء “اللهم أنصر الإسلام والمسلمين بيزعلني قوي، لأنه قد يخلق عدواة وعداء مع الآخرين”.

 

وأضاف الهلالي، في حواره مع برنامج “مجلس الفقه” على الفضائية المصرية، مع الإعلامي عاصم بكري، الثلاثاء: “دعاء (اللهم انصر الإسلام والمسلمين) دعاء جميل ولكنه بيزعلني أوي، لأنه بيجلب العداوة”.

 

وأوضح: “الدعاء يرتب العداوة والخصومة مع الآخر، لو تقصد الإسلام اللي النبي فسره المسلم من سلم المسلم من لسانه ويده، يبقى الدعاء صح، ولو تقصد به الفكر الإخواني يبقى بتتكلم على المسلم الإخواني بس، ولو الفكر سلفي يبقى المسلم السلفي بس”.

 

وواصل: “أتمنى الخطاب الإسلامي يبقى إنساني، وأتمنى يبقى الدعاء للمسلمين بالمعنى العام وهو حرية الاعتقاد والعبادة، وليس بالمعنى الخاص حسب أفكار الآخرين”.