عقد “حسين يزدان بنا” القائد العسكري لحزب الحرية والعدالة في مؤتمراً صحفياً أكد فيه أنّ على أبواب انتفاضة مسلحة كبيرة.

 

وقال “بنا”: “بدأت خلايانا المسلحة داخل كردستان إيران والمنضوية تحت اسم صقور حرية كردستان خلال الأيام الماضية، عملياتها المسلحة ضد القوات الإيرانية، بعد توقف دام عشرة أعوام”.

 

يأتي ذلك في رسالة وجهها إلى النظام الإيراني مفادها: “نستطيع أن نعكر أجواء تلك الجزيرة الهادئة التي أسستها لملاليها على حساب قمع الشعب الكردي والمكونات الأخرى في إيران وعلى حساب التوسع والاعتداء على الدول في المنطقة، وكذلك نريد أن نكسر الخوف الموجود لدى المواطن من الأجهزة القمعية الإيرانية”.

 

وكشف مسؤول الجناح العسكري عن عملياتٍ نوعية في قلب معسكرات الحرس الثوري الإيراني قائلاً: “مقاتلونا هاجموا ثلاثة معسكرات للحرس الثوري الإيراني في مدينتي سنه وبوكان، وأسفر الهجوم عن مقتل عدد من الجنود وإصابة آخرين بجروح، ودمر مقاتلونا خلال الهجمات الثلاثة عدداً من العجلات وعادوا إلى قواعدهم سالمين”.

 

يذكر أن البرلمان الإيراني أقر قانوناً يسمح للحكومة الإيرانية منح الجنسية لعائلات الذين قاتلوا “لصالح البلاد” ما يعني إمكانية سريان هذا القانون على من يقاتلون من الطائفية لصالح طهران في سوريا والعراق.