كشفت معروفة في شبكة “برس تي في” التلفزيونية الناطقة بالإنجليزية، والتي تمولها الحكومة، تفاصيل تعرّضها للتحرش الجنسيّ.

52F5D7EA-A530-43BA-B0CA-CA2AE40880D2_cx8_cy0_cw92_mw1024_s_n_r1

وقالت المذيعة “” لصحيفة إندبندنت” البريطانية، إنّ مصوري البرامج وفنيي الكاميرا ومديري المحتوى كانوا يتحدثون عن جسدها، والإشارة إلى صدرها.

12308675_10201070006107693_3707889149752560826_n-e1455217303925

وأضافت أنّه من المثير للاشمئزاز أن تشعر بأن عيون الرجال تخترق جسدك، على الرغم من التزامها بالقواعد وما كانت ترتديه كان يظهر للعالم على الكاميرا وكان جسدها مغطى من الرأس حتى القدمين ولكن لم ينقذها ذلك من التعرض للتحرش الجنسي بشكل منتظم.

sheena

وبعد نشر “شيراني” تفاصيل تعرضها للتحرش الجنسي أثناء عملها في القناة، قامت المحطة التلفزيونية بوقف موظفين عن العمل تورطا في قضيتها دون إفشاء أسمائهما.

 

ولفتت “شيراني” في سياق حديثها للصحيفة البريطانية إلى التمييز الذي تعانيه النساء في إيران، مؤكدةً أنّ النساء في إيران يجبرن على ارتداء الزي الصارم.

نساء ايران

وعن في إيران تقول”شيراني” إن التحرش في الأماكن العامة حقيقة واقعية في كل مكان في الحياة اليومية للمرأة الإيرانية، وأصبح الأمر شيء معتاد حتى أن بعض النساء لا تهتم به”.

masihalinejad
وتوضح الصحفية الايرانية أن ما أعطي الرجال الجرأة للتصرف بهذا الشكل هو عدم وجود أي عواقب، وبالنسبة لها كانت مضطرة إلى البقاء في البلاد لرعاية طفلها لأنها لم تكن لديها وصاية عليه ولا يمكنها استخراج تصريح سفر له.

 

وتقول إنها عملت لدى “بريس تي في” لمدة 9 سنوات دون تعاقد أو تأمين صحي أو تقاعد حكومي أو إجازات سنوية أو حتى إجازة مرضية مدفوعة، كما كانت تخاف من فكرة الاغتناء عنها باعتبارها أم وحيدة مطلقة ووظيفتها هي مصدر الدخل الوحيد للمنزل.


shirani-sexual-harassment shirani-sexual-harassment-2