وصفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، إعادة سيطرة على مدينة تدمر الواقعة وسط سوريا والتابعة لمحافظة حمص بالسقوط المدوي لتنظيم “”، الذي سيطر على المدينة قرابة العام.

 

وأشارت إلى أن قوات الجيش النظامي شنت هجوما واسعا لإعادة السيطرة على المدينة منذ 3 أسابيع، ورجحت أيام القتال الأخيرة الكفة لصالحها.

 

وقال “روعي كايس” محرر الشؤون العربية بـ”يديعوت” الإسرائيلية إن احتلال المدينة جاء بمساعدة جوية روسية، إذ استهدف 158 هدفا للتنظيم الجهادي خلال الـ 24 ساعة الماضية، وقتل خلال تلك الغارات أكثر من 100 مسلح.

 

وأضاف أن جيش النظام حقق تقدما كبيرا خلال الأيام الماضية، وسيطر على محاور رئيسية، بينها الطرق الرابطة بين تدمر ودمشق وبين حمص وتدمر، وبذلك تمكن من التقدم بشكل أسرع بدعم روسي، وبمساعدة المليشيات الشيعية وفي مقدمتها اللبناني.

 

من جهتها، قالت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية إن السيطرة على تدمر تفتح جزءا كبيرا من القطاع الصحراوي بشرق سوريا الذي يمتد شمالا حتى الحدود العراقية وشرقا حتى قلب المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش في دير الزور والرقة.