اتهمت هيئة التحقيق والادعاء العام في جدة طبيبا برفع شعار معروف للشواذ “” على سطح منزله، مطالبة بإيقاع عقوبة تعزيرية بحقه لأن ما أقدم عليه فعل “محرم ومعاقب عليه شرعا.”

 

وبحسب ما ذكرت صحيفة عكاظ، فإن الهيئة أنهت التحقيق مع الطبيب لمخالفة الآداب العامة، إذ تم إطلاق سراحه بالكفالة. وقد أنكر المتهم التهمة، مبينا أنه اشترى العلم عن طريق موقع في الإنترنت بناء على طلب أبنائه ولا يعرف أنه خاص بالمثليين.

 

وأشارت الصحيفة الى أن هيئة التحقيق والادعاء العام في جدة تتجه إلى رفع سقف العقوبات التي يطالب بها المدعي العام في قضايا الشذوذ، لتصبح عقوبة القتل تعزيرا في الوقائع المقرونة بممارسات متعمدة أو مجاهرة باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

 

ووفقا لما نقلته الصحيفة عن مصادرها، تأتي التوجهات الجديدة عقب رصد تزايد للمجاهرة بحالات شذوذ يعرض فيها أشخاص أنفسهم وصورهم في مواقع التواصل.

 

وفي هذا الاطار، برز على موقع “تويتر” وسم #لن_ترهبوني_انا_مثلي عبّر فيه المغردون عن رفضهم لاحتمال رفع سقف العقوبات التي تطال المثليين في المملكة.