“خاص- وطن”- نشرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية تقريرا لها حول القضايا المشتركة التي تربط وإسرائيل بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، موضحة أن وتل أبيب يواجهون عدة أزمات مشتركة، خاصة فيما يتعلق بملف حقوق الإنسان، والانتقادات الموجهة ضد البلدين.

 

وأضافت الصحيفة في تقرير ترجمته وطن أن ملف حقوق الإنسان أحد أبرز التحديات المشتركة أمام القاهرة وتل أبيب، مشيرة إلى أن الاتحاد الأوروبي والمنظمات الدولية وجهت مؤخرا انتقادات حادة إلى مصر، على خلفية قضية مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، وانتهاكات الشرطة المصرية ضد المواطنين وسوء الأوضاع داخل السجون.

 

وأوضحت هآرتس أن “مركز النديم”، الذي يوفر الدعم المعنوي لضحايا العنف، ينشر أرقام الهواتف من أجل الذين يرغبون في تقديم معلومات أو شكوى عن التعذيب في مصر، مؤكدا أنه طوال أكثر من 23 عاما التي تمثل فترة عمل المركز الحقوقي، جمع النشطاء آلاف الشهادات حول أعمال العنف التي ترتكبها السلطات المصرية بحق المعتقلين والنساء والأطفال.

 

وأشارت الصحيفة في تقرير اطلعت عليه وطن إلى أن هذا المركز قدم العلاج النفسي لمئات الحالات ونشر تقارير مفصلة تم استخدامها من قبل منظمات حقوق الإنسان الدولية والأمم المتحدة، ظل يعمل المركز حتى في ظل نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك، لكن تم إغلاق المركز خلال الشهر الماضي، وهو الأمر الذي أثار غضب وانتقاد الكثير من النشطاء والمنظمات الحقوقية الدولية.

 

وأكدت هآرتس أن أيضا تعرضت قبل أيام لانتقادات واسعة من قبل مجلس حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع الدولي المعنية بالانتهاكات، وتم اتخاذ عدة قرارات عقابية ضد ، خاصة الشركات والمصانع العاملة داخل المستوطنات الواقعة ضمن الخط الأخضر.

 

وبخلاف هذه العقوبات، هناك أيضا موقف متصلب من قبل الاتحاد الأوروبي لتوسعة مقاطعة إسرائيل ووضع وسوم على منتجات مستوطنات الخط الأخضر، فضلا عن انتقادات بعض الدول لسجل حقوق الإنسان في إسرائيل، خاصة الانتهاكات التي يتم ارتكابها ضد الفلسطينيين.