أفادت وسائل إعلام أميركية، نقلا عن المدير التنفيذي لمجلة “” سكوت فلاندرز، أن المجلة الشهيرة بما في ذلك دار النشر وغيرها من الأصول قد تعرض للبيع بقيمة تتجاوز نصف مليار دولار.

وصرح فلاندرز أن عددا من المؤسسات المرموقة أبدت اهتمامها بشراء المجلة، منوها إلى أن مؤسسات أميركية وأخرى أجنبية بين الراغبين في الشراء.

وذكرت وسائل إعلام أن مجموعة “ إنتربرايزيس”، التي تملك خصوصا المجلة حاملة الاسم عينه، لجأت إلى مصرف الأعمال “موليس أند كو” لاستشارته بشأن احتمال بيعها.

وفي بداية كانون الثاني الفائت، عُرض مبنى قصر مؤسس المجلة إياها للبيع بثمن لا يقل عن 180 مليون يورو اي حوالي 200 مليون دولار. ويطالب صاحب القصر، هيو هيفنر، البالغ من العمر 89 عاما، بهذا المبلغ الكبير استنادا إلى سمعة المبنى النارية.

إلا أن مؤسس “Playboy” يريد الاستمرار في العيش في قصره بعد بيعه حتى آخر أيامه، وهو أسلوب قانوني رائج في الولايات المتحدة وعدد من الدول الأوروبية، يلجأ إليه في الغالب الكبار في السن، فيبيعون مساكنهم بيعا مشروطا ببقائهم فيها حتى وفاتهم، ويكون للمالك الجديد حق استغلال العقار مع تواجد المالك القديم فيه.

يذكر أن المجلة قررت في نهاية العام 2015 التوقف عن نشر صور لنساء عاريات. ودخل هذا القرار حيز التنفيذ مع عدد آذار الجاري، حيث تسعى المجلة إلى الانفتاح على جمهور أوسع، وخاصة عبر موقعها الإلكتروني.