“خاص- وطن”- بثّت صفحة “ناصريون ضد الانقلاب العسكري” على “الفيسبوك” نداء لكلّ من أسمتهم أحرار العالم للمطالبة بإنقاذ رئيس تحرير الجديد مجدي حسين الّذي يعاني الويلات في سجون بسبب مواقفه المعارضة.

 

وقالت الصفحة “نداء الي كل حرار العالم :أنقذوا رئيس حزب الإستقلال ورئيس تحرير صحيفة الشعب من الموت تحت التعذيب في سلخانات شرطة القديمة ، الشرطة أهدرت القانون والحكم بإطلاق سراح الاستاذ مجدي حسين ،وتنكل به الآن اشد تنكيل ،محاولة تصفيته جسديا تحت التعذيب ،الاستاذ مجدي حسين مريض يعاني من القلب والام بعيونه ويعاني من مرض العمود الفقري.

 

وأضافت الصفحة “ان نظام الانقلاب في القاهرة يمارس عمليات ارهاب ضد القوي المدنية السلمية وقادتها ونحمل الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة المسئولية عما يتعرض له الاستاذ مجدي احمد حسين و٥٠ الف معتقل وربما اكثر في بلادنا لمعارضتهم للانقلاب غير الشرعي الذي قضي علي تجربة مصر الديمقراطية.”

 

وتابعت الصفحة “واناشد ابناء مصر ان يكتبوا علي شبكات التواصل بالانجليزية ومختلف لغات القوي المؤثرة ان السبب الرئيسي للهجمات التي تتعرض لها بلدانهم دعمهم للانقلابيين في مصر وللطغيان في منطقتنا بشكل عام وهو امر اعلم ان تركيا اوصلته بوضوح لقادة الغرب المنافقين” حسب وصف الصفحة.

 

وختمت الصفحة بالمطالبة بـ”الحرية لمجدي حسين ورفاقه الذين صدر حكم باطلاقهم وتعذبهم الداخليةاستنادا لقانون الغاب.”

 

و نشرت أسرة مجدي أحمد حسين رئيس حزب الاستقلال ورئيس تحرير جريدة الشعب بياناً عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك تستهجن فيه مماطلة سلطات الانقلاب فى الافراج عنه رغم قرار إخلاء سبيله.

 

وكانت محكمة الجنايات قد أصدرت قرارًا بإخلاء سبيل الصحافي مجدى حسين فى القضية المعروفة إعلاميًا بتحالف دعم الشرعية مع اتخاذ التدابير الاحترازية التى تراها الداخلية، وتم ترحيله إلى قسم مصر القديمة تمهيدًا للإفراج عنه إلا أنه حتى تلك اللحظة لم يتم الإفراج عن “حسين” بحجج واهية.