فوجئت فتاة مصرية في العقد الثاني من عمرها، تدعى “”، بطلبها للتجنيد، بعد أن أخبرها شيخ البلد بأن هناك استدعاء لها من القوات المسلحة.

 

وترجع الواقعة إلى قيام “يسرا” بالتوجه إلى مستشفى الإيمان العام؛ حيث تقدمت بطلب إلى أطباء النساء والتوليد بالكشف عليها لإثبات أنها أنثى كاملة.

 

وباطلاع الأطباء المختصين على الأوراق الخاصة بها، تأكدوا أن نوع الجنس بالرقم القومي “ذكر” وبقسيمة الزواج أيضًا ذكر، على الرغم من أن شهادة الميلاد الورقية التي تم استخراجها للفتاة منذ 19 سنة تؤكد أنها أنثى.

 

وفي السياق نفسه، قامت الفتاة بتحرير محضر بالواقعة، وتم إحالته إلى إدارة الأحوال المدنية مكتب سجل مدني مركز أسيوط، والذي أمر بإجراء التحريات الإدارية بمعرفة وحدة مباحث المركز عن والد الفتاة المدعو “حسن.أ.إ” من حيث عدد أفراد الأسرة الذكور والإناث الأحياء والأموات. وكشفت التحريات أن الأب المذكور، لديه من الذكور 4.. ومن الإناث 3. ويسرا إحدى بناته الثلاث