حث رجل الدين الشيعي العراقي البارز، ، أتباعه الذين يقومون باحتجاجات في بغداد للمطالبة بحكومة جديدة بأن يطالبوا أيضاً بإعطاء كل عراقي نصيباً مباشراً من عوائد النفط.

 

وينظم أتباع الصدر احتجاجات منذ نحو شهر تطالب بحكومة خبراء ليست لهم انتماءات حزبية للقضاء على ما يرونه فساداً مستشرياً.

 

ولمواصلة الضغط على رئيس الوزراء، حيدر العبادي، طالب الصدر بتحقيق تقدم اقتصادي ووصول عوائد النفط إلى المواطنين العاديين.

 

وقال الصدر في خطاب على التلفزيون تضمن مقترحات للقضاء على الفساد وتحسين الخدمات العامة وإنعاش الاقتصاد إنه “ينبغي تخصيص حصة لكل مواطن عراقي من إيرادات الخام”.

 

ولم يوضح الصدر تفاصيل بشأن كيفية توزيع عوائد النفط.

 

ويأتي - الذي يملك بعضاً من أكبر الاحتياطيات النفطية في العالم- في المرتبة 161 بين 168 بلداً على مؤشر مؤسسة الشفافية الدولية بشأن الفساد.

 

ومنذ يوم الجمعة يشارك المحتجون في اعتصام عند بوابات المنطقة الخضراء التي تضم مقار وزارات ومقر البرلمان وسفارات.