(خاص وطن) نشرت القناة السابعة بالتلفزيون الإسرائيلي، الأحد، تقريرا لها حول الهجوم الذي جرى تنفيذه في مدينة إسطنبول التركية ظهر السبت، والهجوم الذي وقع في شبه جزيرة سيناء ليلة أمس.

 

وأكدت القناة الإسرائيلية في تقرير اطلعت عليه وترجمته “وطن” أنه برغم البعد الجغرافي بين الواقعتين، إلا أنه هناك ثمة علاقة ما تربط الحادثين، أولهما أن كلا التفجيرين نفذهما عناصر إرهابية.

 

ولفتت “السابعة” الى أن أيدي تنظيم الإرهابي حاضرة في التفجيرين وبقوة، لا سيما وأن تنتشر في سوريا على حدود تركيا، ويتواجد لها فرع في سيناء أيضا.

 

وأوضحت القناة الإسرائيلية أن نشاط تنظيم الدولة الإسلامية بدأ يتزايد مؤخرا في شبه جزيرة سيناء، مضيفة أن الفرع المتواجد بسيناء على اتصال وتنسيق دائم مع التنظيم الأم الذي يوجد في سوريا، موضحة أن نطاق عمل فرع داعش بسيناء ينتشر بالقرب من مثلث الحدود بين إسرائيل وسوريا والأردن.

 

وأشارت القناة السابعة في تقريرها إلى أن الهجوم الذي جرى تنفيذه الليلة الماضية من قبل تنظيم إرهابي ضد الشرطة المصرية، هو في الواقع استمرار لعمل جماعة في شبه جزيرة سيناء.

 

وزعمت القناة الإسرائيلية أن حركة قد تكون متورطة في الهجوم الأخير ضد قوات الأمن المصرية، مضيفةً أنه قد يكون رفض طلبات قادة الذين زاروا القاهرة الأسبوع الماضي، سببا للهجوم الإرهابي الذي وقع أمس في شمال سيناء، مما أسفر عن مقتل 18 فردا من قوات الأمن المصرية.

 

واختتمت القناة تقريرها بأن الشيء الوحيد المشترك في هجمات إسطنبول بتركيا، وسيناء في مصر أن الإرهاب أصبح عابرا للحدود، وأن التنظيمات الإرهابية تُعيد الآن تشكيل استراتجيتها بشكل مختلف عن المرات السابقة.