نشرت مجلة “تايم” الأميركية، مقالا للكاتب “إيان بريمير” قال فيه: “إن يريد إعادة بناء باعتباره صانع قرارٍ سياسيٍّ مستقل لا ينبغي لأحد الاستخفاف به”، وأنه يأمل إقناع بأن بإمكان المساعدة في إدارة الأزمة التي أغرقت أوروبا باللاجئين، وهو ما يصب في مصلحة الطرفين.

 

وأضاف أن الرئيس بوتين يريد أيضا أن يذكر حليفه الرئيس بأن سوريا بحاجة إلى روسيا أكثر من حاجة روسيا إليها.

 

وأشار إلى أن بوتين أنجز هذا الهدف من خلال إظهاره أن روسيا يمكنها تعزيز موقف الأسد عبر تدخلها العسكري بسوريا، وبالتالي فإن الانسحاب يشكل تنبيها روسيًّا للنظام السوري، كما أنه يبطل مقولة الأميركيين بشأن انزلاق بوتين في المستنقع.