حذر نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله, المواطنين الكويتيين من تأييد اللبناني الذي صنف مؤخراً “تنظيما إرهابيا”, قائلا إن كل من يتعاون أو يدعم أو يؤيد ميليشيات “” اللبناني سيضع نفسه أمام المساءلة القانونية”.

 

وأضاف الجار الله، في تصريحات صحفية أدلى بها، مساء الأربعاء، بعد حضوره المؤتمر الأول لجمعية المواطنة والتنمية في العاصمة الكويتية، “تبعات هذا الموقف موحدة، سواء في أو في دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى”.

 

وأكد نائب الوزير “التزام الكويت، ببيان مجلس التعاون الخليجي، الذي اعتبر ميليشيات حزب الله اللبنانية تنظيما إرهابيًا”، مبينا أن بلاده “جزء من منظومة مجلس التعاون، وتتضامن معه قلبًا وقالبًا وأمننا الجماعي ومستقبلنا ومصيرنا واحد”.

 

وبشأن موقف الكويت تجاه ما أعلنه العراق، من تحفظ بشأن “حزب الله” خلال اجتماع جامعة الدول العربية قال الجارالله،”كنا نتمنى أن يكون هناك إجماع عربي في إطار جامعة الدول، حيال هذا الموضوع، ولكن للأشقاء في العراق رأيهم وتصورهم وتقديرهم للموقف، ولا نملك إلا أن نحترم هذا القرار”.

 

والجدير بالذكر أن الكويت تواجه حاليا أزمة دبلوماسية مع بسبب تصريحات أطلقها النائب المؤيد لرئيس النظام السوري بشار الأسد وكذلك حزب الله.

 

ويمثل ذلك التحذير خطرا على دشتي الذي رفع عنه البرلمان الحصانة تمهيدا لمحاسبته على تصريحاته التي اساء بها للسعودية الحليف القوي للكويت.

 

وقامت الدنيا ولم تقعد على تصريحات دشتي الأخيرة بيد أنه معروف قربه وتأييده لبشار الأسد على مدار سنوات الثورة السورية ولم يجري محاسبته على مواقفه السابقة الا عندما هاجم السعودية وأيد حزب الله.