كشفت صحيفة “ذي هيرالد” الزيمبابوية، أنّ السلطات ألقت القبض على مواطنٍ ّ، يعملُ سكرتيراً في في هراري بتهمة الانتماء لتشكيل عصابي يتاجر في البشر ويسهل بيع بنات بلده للعمل في الدعارة بالكويت.

 

وذكرت الصحيفة أن الاتهامات تشير إلى ان “ماي البالغ من العمر 62 عاماً، سهل حصول الضحايا الزيمبابويات على تأشيرة الدخول للكويت»، فيما قالت هيئة الإذاعة الزيمبابوية في موقعها عن ماي «لقد تم اطلاق سراحه لاحقاً وقد يتم استدعاؤه”.

 

وذكرت الصحيفة أنّ “ثمة سبعة أشخاص آخرين مشتبه بهم في تلك القضية”، وأنّ “دائرة الاتهام ستتسع”.

 

وأشارت الى أنّ “أحد المسؤولين في مكتب النائب العام أكد ان ثمة إجراءات معينة يجب اتخاذها قبل استدعاء المسؤولين في السفارات، بينما تتواصل التحقيقات في هذه القضيّة”.