استنكرت سناء عبد الجواد، زوجة الدكتور ، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، سوء معاملة زوجها داخل التي وصفته بـ”المقبرة”، مؤكدة أنه يمنع منذ أكثر من عامين.

 

وتوجهت عبد الجواد بسؤال لشيخ الأزهر قائلة له: “ياشيخ الأزهر أفتنا زوجي في مقبرة العقرب وكل من معه وابني أنس المحبوس انفرادي ممنوعون من صلاة الجمعة وذلك منذ أكثر من سنتين”.

 

كما توجهت بسؤال آخر لـ”” قائلة: “دعني أتوجه بالسؤال إلى فأقول له “لو عندك معتقل مسيحي يريد تأدية شعائر دينه ومنعته السلطات الغاشمة، هل كنت ستصمت أم هل ستصمت كنائس أوروبا عن منعه ؟!.

 

وتابعت: “لا أنتظر منك ردا ، فقد اعتدنا منك من يوم 3 يوليو على كل ما يرضي العسكر من فتاوي وزيادة، يا من وقفت مع القاتل واستخدمك كسلطة دينية في انقلاب علي سلطة منتخبة وتدمير شعب وقتله وانتهاك حقوق، فقط أقيم عليك الحجة أمام الله وأمام التاريخ أمام من يرضي بك إلى الآن شيخا للأزهر”.

 

وأردفت: “حسبنا الله ونعم الوكيل في كل ظالم أيد وشارك ورضي بنظام غاشم، ومنع المسلمين من أداء شعائرهم، سيأتي يوما (اللهم اجعله قريبا) تحاسبون فيه على كل جرائمكم في الدنيا والآخرة”.