حض زعيم خلية تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ” ” في جنوب روسيا المسلمين على الانضمام إليه في قتل ما أسماهم بـ “الكفار”, متعهدًا باستهداف فلاديمير .

 

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن أبو ياسر الذي عرف نفسه بأنَّه نائب الوالي في إقليم طالب أنصاره بمهاجمة ما وصفهم بـ”المرتدين” بـ”السكاكين والحبال” إذا لم يتمكنوا من السفر للانضمام إلى “داعش.”

 

إعلان أبو ياسر جاء في مقطع فيديو تم تصويره في منطقة غابات ويظهر معه في الفيديو مجموعة من المسلحين وخلفهم الراية السوداء لتنظيم الدولة.

 

وقال أبو ياسر: “أريد أن أقول لكل سكان إقليم القوقاز، وإلى المؤمنين الذين أعلنوا ولاءهم للخلافة، هاجروا إلى أرض الجهاد وإن لم تستطيعوا ذلك، بمقدوركم أن تقاتلوا المرتدين بالحبال والسكاكين.”

 

وأضاف:” اليوم لدينا مكان يمكننا أن ننفذ فيه الشريعة. وبفضل الله، لدينا كثير من الإخوة الشجعان هنا وملايين المسلمين في روسيا.” وتابع:” هيا نتحد سويا أيها الإخوة ونستولى على الأراضي ونوسعها.”

 

واستطرد بقوله:” أريد أن أقول لكل الإخوة في إقليم القوقاز وفي روسيا إن الله منحنا تلك الإرادة الحديدية وسنستخدمها ضد بوتين (الكافر) وأصدقائه (الكلاب)”.

 

وعاتب أنصار التنظيم القريبين من المنطقة ولا يحملون السلاح في وجه الروس، قائلا: “المخلصون إن بحثوا علينا سيجدوننا، ومن لم يستطع الهجرة فليتبع نصائح خليفتنا أبو بكر البغدادي، والشيخ أبي محمد العدناني، فقد وضحوا طرق محاربة الكفار، روسيا أرض كبيرة.”

 

بدوره، أكد أحد عناصر التنظيم ويدعي “أبا عبد الله”، وعرف نفسه بأنه أمير المنطقة، أن عناصر ولاية القوقاز “مستعدون للتضحية بدمائهم وأرواحهم.

 

وأسس فرع “داعش” في القوقاز في يونيو هذا العام ويتمركز في جنوب غربي روسيا، وسط تنامي المسلحين الذين يقاتلهم الرئيس الروسي منذ سنوات في الشيشان وحولها.

 

وأوضح المتحدث باسم الولاية حينها أن الولاية الجديدة للتنظيم تضم كلًا من “الشيشان”، “أنجوشيا”، “داجستان”، “كوبيكا”، وجميعها تحيط بروسيا.