“وطن- عمان”- أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن دبلوماسي أردني احتجزته لساعات عقب محاولته تهريب كميات كبيرة من السبائك الذهبية ومجوهرات مشغولة وأجهزة خلوية في سيارته ، دون ان تتضح دوافعه.

 

ونشرت وسائل إعلام عبرية أن سلطات الجمارك الإسرائيلية أحبطت عملية تهريب سبائك ذهب وهواتف نقالة في سيارة تابعة لدبلوماسي أردني كانت متجهة إلى ” تل أبيب ” قادمة من عبر معبر .

 

وأوضحت انها اوقفت دبلوماسيا أردنياً يعمل في السفارة الأردنية في مدينة تل أبيب المحتلة قبل أن يتم إعادته مجدداً للعاصمة عمان بعد أن فتحت تحقيق أمني في الحادثة ، مشيرا إلى أنه تم مصادرة جميع المحتويات المضبوطة في سيارته.

12799333_1079177322133115_469217785035746877_n

وكشفت ان المضبوطات تقدر بنحو عشرات الكيلو غرامات من الذهب عثر عليها بالإضافة لمجوهرات وأكثر من 300 جهاز نقال حديث.

 

وكانت سلطات الاحتلال احبطت بحادثة مماثلة الشهر الماضي محاولة تهريب كميات ضخمة من السبائك الذهبية والمجوهرات المشغولة ، ونحو 700 جهاز خلوي وحبوب جنسية منشطة تقدر قيمتها بنحو 10 ملايين شيقل، بسيارة دبلوماسي أوروبي على معبر الكرامة قادمة من الجانب الأردني ، قبل أن تفرج عنه وتمدد احتجاز السائق تمهيداً لبدء التحقيقات.

 

إلى جانب ذلك سارعت وزارة للرد على الفضيحة الدبلوماسية إذ لم يكذب الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين صباح الرافعي الحادثة، غير أنه أشار إلى أن الموظف “إداري” وليس دبلوماسياً،

 

وقالت الخارجية الأردنية “تمت إعادته إلى الأردن على الفور من قبل وزارة الخارجية”.