بثت القناة الثانية في التلفزيون الاسرائيلي، مساء امس الجمعة، تقريرا مصورا من من اعداد مراسلها الخاص هنريك زيمرمان الذي أجرى عدة مقابلات في غزة وزار العديد من المناطق فيها  .

 

واستهل زيمرمان تقريره من المناطق التي تعاني من مشاكل في الصرف الصحي مؤخرا نتيجة الأمطار التي هطلت على قطاع غزة في الفترة القليلة الماضية، حيث أظهرت الصور واللقطات بعض المناطق وسط مدينة غزة والأسواق بالإضافة للدمار الذي حل في حي الشجاعية جرآد الحرب الاخيرة على القطاع.

 

ويشير معد التقرير إلى أن البنى التحتية في قطاع غزة على شفا الانهيار الكامل بسبب الأوضاع المأساوية، مستذكرا تقارير كانت اصدرتها الأمم المتحدة عن أن قطاع غزة لن يصلح للعيش مع مرور السنوات.

 

وحسب زيمرمان فإن الواقع اليومي الذي رصده من خلال التصوير في غزة أظهر حالة من اليأس والإحباط لدى سكان القطاع، مشيرا الى تزايد حالات الانتحار وارتفاع معدل الجريمة، واستهلاك الآلاف لأدوية المؤثرات العقلية حسب زعمه .

 

ويظهر من التقرير المصور أنه سمح للمراسل الاسرائيلي بلقاء عائلة الشهيد عماد النجار في خزاعة بخانيونس وهو من كوادر حركة “”، حيث أشادت عائلته بالمقاومة وتحدثت عن طريقة استشهاده خلال الحرب الأخيرة على غزة.

 

وما أن بثت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي تقريرها المصور حتى بدأت العديد من النقاشات حول كيفية السماح لدخول لغزة، وإجرائه لعدد من المقابلات.

 

التقرير أثار ضجة بعد أن فوجئ الأشخاص الذين تم مقابلتهم خلال التقرير ببثه على تلفزيون إسرائيلي حتى خرج بعضهم لينفي إجرائه لقاءً مع قناة إسرائيلية، وأن حقيقة ما جرى مخالفة.

 

توضيح

القيادي في حركة حماس أحمد يوسف، والذي ظهر خلال التقرير، أصدر توضيحاً نشره على صفحته على “الفيس بوك” يوضح أن من أجرى المقابلة هو مراسل إحدى القنوات البرتغالية.

 

وقال: لست أدري كيف وصلت هذه المقابلة إلى التلفزيون الإسرائيلي، وبمراجعة الصحفي الفلسطيني الذي قام بترتيبات اللقاء معي ومع شخصيات فلسطينية أخرى أنكر أنه يعلم شيئاً عن هذا الصحفي أكثر من كونه برتغالياً، ويعمل لقناة محترمة في البرتغال.

 

وتابع: من المعلوم لنا بالضرورة أننا لا نجري أية مقابلات مع التلفزة الإسرائيلية ولا مع أي صحفي إسرائيلي على وجه الإطلاق، هذه هي السياسة التي نلتزم بها كإسلاميين أو كوادر حركية، حيث إن التطبيع مع العدو ممنوع بكافة أشكاله، هذا من باب التوضيح الذي يقتضيه الخبر.

 

جواز سفر برتغالي

المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، كذلك أصدر بياناً أكد فيه على القرار الصادر مؤخراً عن مجلس الوزراء بمنع وسائل إعلام الاحتلال من العمل في القطاع، نافياً دخول مراسل القناة الإسرائيلية الثانية لغزة.

 

وأضاف: “المراسل بالتقرير المنشور دخل حاجز بيت حانون، يحمل جواز سفر برتغالي وبطاقة عمل للتلفزيون الإسباني، وكافة المقابلات التي أجراها تمت على هذا الأساس”.