أقم الصلاة

0

أقم الصلاة

عمــاد عــودة

19/9/2015

بكل سكينة وخشوع يتدفق المصلين نحو مسجد الحي القريب يلبسون احسن ما عندهم وجوههم مشرقة ورائحتهم زكية يبتسمون بوقار رغم ظلال حزن تعلو الجباه المتحفزة للسجود لله في هذه الجمعة المباركة , قلوبهم عامرة بالايمان والطمئنينة والسنتهم تلهج بذكر الله سبحانه.

رويدا رويدا تكتمل الصفوف وتمتلئ كحب الجمان ويسود صمت مهيب يخدشه صوت باب صغير اسفل المنبر العاجي ينفتح على استحياء ليخرج منه شيخ جليل تسبقه لحية سوداء كثة لا تتناسب مع خمسينية الشيخ التي تكاد تلفظ انفاسها . ببطء شديد يلتهم الشيخ بساقيه درجات المنبر الثلاث ويقف خلف المايكروفون متابطا قصاصات من ورق اصفر عتيق .

\” السلام عليكم ورحمة الله وبركاته \” قالها الشيخ الجليل ليرد الحاضرين السلام باحسن منه ويصدح المؤذن معلنا ان الله اكبر .

ما بين سلام الامام وتكبيرة المؤذن تداعت الى مخيلتي عظمة هذا المنبر وعظمة الانجازات التي حققها لهذه الامة ففي البدء اعتلاه سيد الخلق صل الله عليه وسلم ووجه الامة ونصح وقاد الجيوش ورفع الظلم وحقق العدل ثم تلاه صديقا ففاروقا فذي النورين فمدينة العلم .

كان الله في عون من يقف بعدهم على هذا المنبر فقد استطاع رجال هذه المنبر ان ينقلوا الأمة من شرذمة مستضعفة الى امبراطورية لا تغيب عنها الشمس في اقل من ثلاثين عاما لتحكم العالم اكثر من عشرة قرون .

تذكرت عظام المنابر في امتي وان احدهم عرض والي بلاده في سوق النخاسة ثم اشتراه وحرره كي تصح ولايته وتذكرت ايضا ان منبر صلاح الدين في القدس تم بناؤه في حلب قبل تحرير القدس بعشرين عاما بالتمام والكمال وتذكرت ايضا ان النبي صل الله عليه وسلم ودع امته واوصاهم من على المنبر , لله دره من مقام يحوزه المنبر .

نفضت عني ذكريات المنبر واصلحت من جلستي وكلي اذان صاغية وقلب واع لما سيقوله الامام الجليل , ماذا تراه يقول فهل سيصدع قلوبنا بالحديث عن اخوان لنا تتقاذفهم امواج البحر الاسود المتوسط وهم يلتجئون للغرب الصليبي بعد ان ضاقت عليهم ارض المسلمين وثرواتهم المبددة في مواخير الغرب ذاته , أم تراه يحدثنا عن جريمة العصر التي يشارك فيها العرب من المحيط الى الخليج وينفذها الحاكم المصري باغراق اهلنا في غزة وتدمر زراعتهم ومياههم الجوفية بعد ان عجز حصاره عن كسر ارادتهم وثني بندقيتهم ,.

ربما سيحدثنا الشيخ الجليل عن نسائنا المجاهدات المرابطات في المسجد الأقصى بعد ان عز الرجال وقعدوا عن نصرته أم تراه يرحل بن غربا ويحدثنا عن جرائم العالم المتحضر في ليبيا .

الأرجح ان الشيخ سيحدثنا اليوم عن عشرات الالاف من الاسرى في سجون الصهاينة في فلسطين المحتلة او في مصر المخطوفة .

يبدوا ان المواضيع اكثر من ان يشملها الشيخ في خطبة واحدة والأغلب انه سيتحدث في عموميات الأمر ويشرح لنا طريق الخلاص مما نحن فيه من ذل وعار سيكتبه التاريخ باحرف من قطران .

أفقت على صوت الشيخ الجليل يتنحنح ثم يسمي الله ويحمده ويثني على نبيه الكريم ويقول ايها الناس اعلموا ان الصابون المعطر يفسد الغسل الشرعي لاحتوائه على الكحول وان الكحول اساس الخمور والعياذ بالله فاتقوا الله واطيعون .ثم عاجلنا بأقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم وأقم الصلاة .

 

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.