كيف تصبح رجل أعمال ناجحا في 9 خطوات؟

0

هل جال بخلدك يوما سؤال عن سر النجاح الذي يحققه رجال الأعمال في عالم البزنس المعروف دائما بـ ” المغامرة” والمخاطرة”؟ بالتأكيد ” نعم.”

 

فمما لا شك فيه أن الأفكار الجديدة والخلاقة والإبداع والمثابرة، وبالطبع قليل من الحظ هي أسباب تفسر نجاح رجال الأعمال في كل زمان ومكان، لكن أكثر رجال الأعمال نجاحا وثراء يشتركون في مجموعة من العادات المعينة.

 

وسردت مجلة ” بزنس إنسايدر” الأمريكية العادات المشتركة بين رجال الأعمال والتي ساعدتهم كثيرا في احتلال قمة هذا العالم المثير والمشوق والمخيف أحيانا.

 

والعادات التسع هي كالتالي:

 

1-التأمل

قال راي داليو مؤسس شركة ” بريدجواتر أسوشييتس” في مقالة له بصحيفة ” هافنجتون بوست” الأمريكية في العام 2013 إن ” التأمل هو أكبر مساهم في أي نجاح حققته في حياتي.” وليس داليو هو الوحيد الذي يعتنق هذا الرأي. حيث يشاركه مشاهير آخرون أمثال أوبرا وينفري وروبرت مردوخ وروسيل سيمونز وأريانا هافينجتون وبيل فورد والذين عزوا جميعهم نجاحاتهم الحياتية والمهنية إلى عنصر التأمل.

 

والعناية بجسدك وعقلك عبر الاسترخاء وممارسة التمارين الرياضية وتناول الأكل الصحي وأخذ أقساط كافية من النوم كلها وسائل لزيادة فرص النجاح في عالم البزنس.

 

2- الاستيقاظ مبكرا

يشتهر كل من الرئيس الأمريكي باراك أوباما وريتشارد برانسون وجاك دورسي ولاري سكالتز وتيم كوك وأورسولا  بيرنز الرئيس التنفيذي لـ ” زيروكس” بأنهم يستيقظون مبكرا من النوم. فكيف أسهم هذا في النجاح الذي حققه كل منهم في مجاله؟ فنظرا لأن المستيقظين من النوم مبكرا يكون لديهم قدرة على بدء يومهم قبل أي أحد أخر من خلال الرد على الآخرين وممارسة التمرينات الرياضية وإيجاد وقت شخصي لهم، يكون هؤلاء الأشخاص أكثر سعادة على الأرجح من نظرائهم الذين اعتادوا على الاستيقاظ في في وقت متأخر من اليوم.

 

3- العمل في شبكات

يدرك الأشخاص الناجحون مغزى تأسيس الشبكات والعمل من خلالها. فقد وجدت إحدى الدراسات البحثية أن العمل في شبكات من الممكن أن يؤدي إلى أداء أفضل للأشخاص في العمل وزيادة فرص الالتحاق بالوظائف.

 

وعلاوة على ذلك، فإن العمل في شبكات يساعد أيضا رواد الأعمال الناجحين في تعزيز قدراتهم الإبداعية. فوفقا لما ورد في رواية بعنوان ” كيف تكسب أصدقاء وتؤثر في الأشخاص” للمؤلف الأمريكي الشهير ديل كارنيجي، نادرا ما يشتكي الأشخاص الناجحون أو حتى يوجهون انتقادات لأحد. فهؤلاء الأشخاص مخلصون ويحاولون دائما إظهار روح المشاركة والتعاطف مع الآخرين.

 

4- الانشغال الدائم

الكسل صفة بعيدة كل البعد عن الأشخاص الناجحين، بل إنه العدو الأول لهم. فقد عُرف عن كل من ” إل بي جيه” و ” روبرت موزيس” أنهم يعلمون من 60-65 ساعة أسبوعيا. ويعمل إلون موسك ما يتراوح ما بين 80-100 ساعة أسبوعيا والذي قال إن ” تلك هي أخلاقيات العمل التي يحتاج رواد الأعمال أن يتحلوا بها.”

 

5- يعرفون متي يقولون ” لا”.

قال رجل الأعمال والملياردير الأمريكي وارين بافيت:” إن الفرق بين الأشخاص الناجحين والأشخاص الناجحين فعلا هو أن الفئة الأخيرة تقول ” لا” على كل شيء تقريبا.”

 

ويدرك رجال الأعمال الناجحون أنه بقول ” لا” لأي شيء سلبي أو العمل الإضافي أو الأنشطة التي تهدر الوقت، يكون بمقدورهم التركيز على زيادة مستوى إنتاجيتهم. وإذا ما قال هؤلاء الأشخاص ” نعم” لكل شخص وعلى كل شيء، سيتعرض ذهنهم للتشويش ولن ينجزوا المهام المطلوبة منهم.

 

6- لا يشاهدون التلفاز، بل يقرءون

وفقا لـ توماس كورلي، مؤلف رواية ” عادات الأغنياء: عادات النجاح اليومية للأثرياء،” يشاهد نحو 67% من الأشخاص الأثرياء التلفاز لمدة ساعة واحدة أو أقل يوميا. ووجد كورلي أيضا أن 6% فقط من الأغنياء يشاهدون البرامج الواقعية، في حين يهتم 78% من الفقراء بمتابعة تلك النوعية من البرامج.

 

وعلاوة على ذلك، يحرص 86% من الأثرياء على مداومة القراءة، ويزعم 88% أنهم يقرأون للارتقاء بمستواهم الفكري وذلك لمدة 40دقيقة أو أكثر يوميا.

 

7- يعدون قوائم بـ “الأشياء المخطط القيام بها” في الليلة السابقة

الأشخاص الناجحون معروف عنهم كتابة قوائم الأشياء التي من المخطط تنفيذها مسبقا حتى يتسنى لهم تحديد الأولويات في اليوم التالي. وتقوم تلك الفئة من الناس بـ عد القوائم أيضا حتى تتمكن من تحديد المهام الأكثر الأهمية للبدء بتنفيذها.

 

8- يحددون الأهداف ويضعون تصورات لها

أجرت جويل براون عددا من المقابلات الشخصية مع شخصيات ناجحة في مجلة ” إنتربرينور” الأمريكية ووجدت أن ” 95% من هؤلاء الأشخاص يقومون بكتابة أهدافهم وخططهم ورؤاهم حول فرص النجاح الممكنة وذلك بصورة دورية.”

 

ويقوم الأشخاص الناجحون بذلك في الليلة السابقة، أو حتى يقومون بأول شيء في الصباح حتى يكونوا مستعدين تماما لمواجهة أية تحديات تكون في انتظارهم.

 

9- يحسنون إدارة أموالهم

حقق الأثرياء ثرواتهم بفضل قدرتهم على إدارة أموالهم جيدا. ويعني هذا أنهم يستثمرون أموالهم بطريقة حكيمة ولا يملون من البحث الدائم عن فرص جديدة ويحتفظون بأجزاء من أموالهم لحالات الطوارئ. ويتسم هؤلاء الأشخاص بالكرم الزائد، كما يكون لديهم استعداد أكبر من غيرهم للتبرع لمن هم بحاجة للمساعدة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.