هل صحة والدة محمد السادس في خطر؟.. تكهنات حول أسباب سفره المفاجئ لفرنسا!

وطن- قال موقع “أفريك” الناطق بالفرنسية أن زيارة ملك المغرب محمد السادس لفرنسا يوم الجمعة في رحلة وصفت بالخاصة ربما تخفي ورائها زيارة لوالدته للا لطيفة التي أعلن في وقت سابق بأنها تعاني من المرض.

ووفقا للموقع، فقد كان محمد السادس على خلاف مع والدته، للا لطيفة، قبل عام، مشيرا إلى انه في غضون شهرين، قام العاهل المغربي بثلاث رحلات إلى فرنسا، حيث يرجع ذلك إلى الحالة الصحية السيئة للزوجة السابقة للملك الراحل الحسن الثاني.

خلاف محمد السادس مع والدته للا لطيفة
محمد السادس ووالدته للا لطيفة

وبعد وفاة الأخير، غادرت للا لطيفة لتعيش في فرنسا، وليس هذا فقط، بل تزوجت والدة الملك العلوي الثالث والعشرين من الحارس الشخصي السابق لزوجها، محمد مديوري.

حسن محمد مديوري الحارس الشخصي السابق لزوجها الملك الراحل وزوج للا لطيفة
حسن محمد مديوري الحارس الشخصي السابق لزوجها الملك الراحل وزوج للا لطـيفة

محمد السادس يقطع اتصالاته بوالدته

ونوه الموقع إلى أن هذا الزواج سار بشكل سيئ للغاية بسبب رفض ملك المغرب الحالي محمد السادس، مما أثار غضبه ليقرر بعد ذلك قطع كل اتصالاته مع والدته.

علاوة على ذلك، كشفت صحيفة “الكونفيدنسيال” الإسبانية في وقت سابق، أن العاهل المغربي رفض حضور هذا العرس، واستمرت سنوات البرود بين الأم وابنها، حتى أُعلن مرض للا لطيفة دون مزيد من التفاصيل حول طبيعة المرض.

للا لطيفة والدة محمد السادس
للا لطيفة والدة محـمد السادس

مرض للا لطيفة يدفع محمد السادس لإعادة الاتصال بها

وأشار الموقع إلى انه بعد الإعلان عن مرض “للا لطيفة” الشديد، قرر محمد السادس إعادة الاتصال بوالدته التي بدأ بزيارتها بانتظام، ومن المحتمل أن تكون زيارته لفرنسا من أجل هذا الغرض.

وبحسب الموقع، فإنه إذا لم يتم إصدار أي إعلان رسمي حول هذه الرحلة الملكية، فإن الأسئلة ستكثر، في حين لم يفشل البعض في الربط بين الحالة الصحية لوالدته وإقامة الملك في فرنسا.

أين يقيم محمد السادس؟

ولفت الموقع إلى أنه من الصعب حتى يومنا هذا تحديد ما إذا كان الملك موجودًا في قصره في بيتز أم في بوجيفال، البلدة الفرنسية الواقعة في قسم إيفلين، في منطقة إيل دو فرانس، حيث تعيش والدته.

بالإضافة إلى ذلك، لا توجد معلومات عما إذا كان الملك يعتزم، خلال إقامته في فرنسا، لقاء الرئيس إيمانويل ماكرون، حيث أنه من شأن اللقاءات الثنائية بين الزعيمين أن تساعد في نزع فتيل التوتر بين باريس والرباط.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث