السبت, أكتوبر 1, 2022
الرئيسيةتقاريرموقع أمريكي: آمال "ابن سلمان" في استضافة مونديال2030 تتبخر بسبب الغضب العالمي!

موقع أمريكي: آمال “ابن سلمان” في استضافة مونديال2030 تتبخر بسبب الغضب العالمي!

الملف المشترك بين إسبانيا والبرتغال الأكثر حظا

- Advertisement -

وطن– كشف موقع “بوليتيكو” الأمريكي عن رفض دولي واسع للملف المشترك بين اليونان ومصر والمملكة العربية السعودية لاستضافة مونديال كأس العالم 2030.

وقال الموقع إن اليونان تواجه ردود فعل عنيفة بشأن العرض المشترك الذي تقدمت به مع مصر والسعودية لاستضافة مونديال 2030 لكرة القدم.

ووفقا للموقع الأمريكي، فإن الملف المطروح سيشهد على تعاون اليونان مع دولتين أدانتهما جماعات حقوق الإنسان على نطاق واسع بسبب سلسلة من الانتهاكات، بما في ذلك التمييز ضد المرأة، والمعاملة الوحشية للعمال اليدويين، وتعذيب – وحتى قتل – المنتقدين.

استحواذ السعودية على عدد من المنافسات الرياضية

- Advertisement -

ولفت الموقع إلى أنه على مدى السنوات القليلة الماضية، قطعت المملكة العربية السعودية خطوات كبيرة في عالم الرياضة، حيث استحوذت على حقوق استضافة سباقات الفورمولا 1 ومباريات الملاكمة لبطولة العالم، وأنشأت جولة جولف مثيرة للجدل أدت إلى كسر الرياضة، واشترت فريقًا لكرة القدم في الدوري الإنجليزي الممتاز – وهي الآن تضع نصب عينيها على أحد جواهر التاج في الرياضة العالمية، كأس العالم لكرة القدم.

ملف عربي مشترك لاستضافة نسخة مونديال كأس العالم 2030

وقال الموقع إن وجود اليونان ومصر في العرض السعودي هو إشارة إلى التوازن القاري، حيث أن الشرق الأوسط لن يكون في مقدمة الطابور لحدث 2030 حيث يستضيف كأس العالم هذا العام، والذي يبدأ في نوفمبر في قطر، بالإضافة إلى أنه لم تُفتح بعد عملية تقديم العطاءات لبطولة 2030 – التي تتضمن عنصرًا لتقييم حقوق الإنسان – رسميًا.

وأكد الموقع على أنه كجزء من عرض مشترك للبطولة التي تضم 48 فريقًا في عام 2030، ستخضع اليونان لتدقيق جاد في سجلها في مجال حقوق الإنسان ، ولا سيما فيما يتعلق بمعاملة المهاجرين ، فضلاً عن كونها “مرتبطة بأي انتهاكات لحقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية”.

- Advertisement -

وقالت مينكي ووردن، مديرة المبادرات العالمية في هيومن رايتس ووتش: “هل تلتزم مصر في سياق استضافة كأس العالم”.

وأضافت “ووردن” أن مناورات المملكة العربية السعودية حول الأحداث الرياضية العالمية كانت جزءًا من استراتيجية الرياض “الخبيثة” للغسيل الرياضي ، حيث تحاول الأنظمة البغيضة غسل سمعتها من خلال الارتباط بأحداث ونجوم رياضية ساحرة وشعبية.

انتهاكات حقوق الإنسان في السعودية

وأشار الموقع إلى تعرض المملكة العربية السعودية لانتقادات لسجن امرأة لمدة 34 عامًا لاستخدامها وسائل التواصل الاجتماعي ، وقمعها المستمر لمجتمع LGBTQ + في البلاد ، وقتل الصحفي جمال خاشقجي في عام 2018 داخل القنصلية السعودية في إسطنبول.

من جانبه، قال رونان إيفين، المدير التنفيذي لـ Football Supporters Europe ، التي تمثل المشجعين في جميع أنحاء القارة: “بطولة من ثلاث قارات مثل هذه سيكون لها تكلفة لا تصدق وبصمة كربونية لا تصدق. لا يرغب الكثير من المعجبين في الارتباط بهذا النوع من المشاريع المجنونة “.

وأكد “إيفين” بشكل حاسم، على أن موقف السعوديين من حقوق الإنسان يجب أن يجعل الاقتراح غير ناجح.

ووفي هذا السياق، قالت “ووردن” أنه “لا يوجد دليل على أن الرياضة التي تجني المال السعودي تعمل على تحسين حقوق الإنسان في المملكة” – دحضت حجة طويلة الأمد من الرياضة التي تأخذ أموالاً من الأنظمة القمعية.
وأشار الموقع إلى أنخ منذ وصولها إلى السلطة في عام 2019 ، سعت حكومة الديمقراطية الجديدة المحافظة في اليونان إلى تعميق العلاقات مع السعوديين ودول الخليج الأخرى ، كرد فعل على سياسة تركيا التوسعية في المنطقة.

تنامي العلاقات اليونانية السعودية

ولفت الموقع إلى أن رئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس زار الرياض عدة مرات، وفي يوليو / تموز الماضي، أصبحت أثينا أول عاصمة أوروبية يزورها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان منذ أن أجاز شخصياً جريمة قتل خاشقجي ، وفقاً لمخابرات أمريكية رفعت عنها السرية.

وأوضح الموقع أن “ابن سلمان”، الذي عاد الآن إلى النعم الطيبة للغرب بفضل أزمة الطاقة التي أثارتها الحرب الروسية على أوكرانيا ، وقع عددًا من الاتفاقيات الثنائية في أثينا هذا الصيف ، بما في ذلك صفقة جديدة لكابلات البيانات تحت البحر واتفاقية بشأن الطاقة المتجددة ، بينما تعهد بجعل اليونان مركزًا للطاقة لتوزيع “الهيدروجين الأخضر”.

تقرب رئيس “فيفا” من السعودية

كما أوضح الموقع أنه في السنوات الأخيرة، عزز الفيفا أيضًا علاقته مع النظام في الرياض، والذي أدى العام الماضي إلى محاولة فاشلة لزيادة وتيرة كأس العالم من كل أربع سنوات إلى كل عامين.

وقال إن رئيس الفيفا جياني إنفانتينو حضر مباراة ملاكمة في جدة الشهر الماضي، وشاهد القتال من نفس المقصورة هو وولي العهد السعودي المثير للجدل.
واختتم الموقع حديثه بالقول إن العرض المشترك بين إسبانيا والبرتغال – بدعم من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم – هو الأوفر حظًا لكأس العالم 2030 ، حيث سيواجه عرضًا مشتركًا من أمريكا الجنوبية قدمته الأرجنتين وأوروغواي وتشيلي وباراغواي.

باسل النجار
باسل النجار
كاتب ومحرر صحفي مصري ـ مختص بالشأن السياسي ـ يقيم في تركيا، درس في أكاديمية (أخبار اليوم) قسم الصحافة والإعلام، حاصل على ماجستير في الصحافة الإلكترونية من كلية الإعلام جامعة القاهرة، تلقى عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، التحق بفريق (وطن) منذ العام 2017، وعمل سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المصرية والعربية، مختص بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال العربية والعالمية بشأن الأحداث الهامة من خلالها. مشرف على تنظيم عدة ورش تدريبية للصحفيين المبتدئين وحديثي التخرج لإكسابهم المهارات اللازمة للعمل بمجال الصحافة والإعلام،وتوفير المعرفة والمهارات اللازمة للمشاركين وتدريبهم على كيفية اعداد التقارير الصحفية، وأيضا تصوير التقارير الإخبارية وإعداد محتوى البرامج التلفزيونية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث