الرئيسيةالهدهدمأساوي.. تفاصيل حادث حافلة المعتمرين العمانيين في السعودية

مأساوي.. تفاصيل حادث حافلة المعتمرين العمانيين في السعودية

- Advertisement -

وطن– توفي عمانيان وأُصيب عشرة؛ جراء حادث سير أثناء ذهابهم إلى الديار المقدسة، لأداء العمرة اليوم الأربعاء، وأشارت وسائل إعلام عمانية إلى أن الحادث وقع في منطقة الموية، التي تبعد عن ميقات السيل الكبير في منطقة الطائف بنحو 180 كم.

حملة رحاب الأمجاد

وذكر موقع “اثير” العماني أنّ الحملة التي أُطلق عليها اسم “حملة رحاب الأمجاد” انطلقت أمس، بثلاث حافلات هي من جنوب الباطنة، حيث وصلت حافلتان إلى ميقات السيل الكبير، بينما وقع الحادث للحافلة الثالثة.

وأضافَ المصدر أنّ هناك متابعة حثيثة من قبل السفارة العمانية في المملكة، لمتابعة علاج المصابين، وتقديم الرعاية الطبية لهم.

قبل مكة المكرمة بحوالي 250 كم

- Advertisement -

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في السلطنة، مقطع فيديو يوضّح وقوع الحادث قبل مكة المكرمة بحوالي 250 كيلو متراً، وقال شهود عيان: إن الحادث نتج عنه وفيات وإصابات. وحضرت فرق الإسعاف لتقوم بنقل المصابين إلى المستشفيات والمراكز الصحية بالمدينة المنورة”.

كما تداولوا صورة للحافلة التي بدت متضررة بشكل كبير من جانبها الأيمن.

- Advertisement -

حادث شنيع

وتفاعل مغرّدون مع الحادث الأليم، معربين عن تعازيهم الحارة للمتوفين، والشفاء للمصابين، وعلّق “أبو ملاك الرحبي”: “حادث شنيع لحافلة نقل جماعي لمعتمرين عمانيين قبل الطائف بـ150 كم… به وفيتان وحالات حرجة”.

وقال “سعيد الشامسي”: “خالص التعازي والمواساة لأسر المتوفين في حادث الحافلة في السعودية ونسأل الله الشفاء العاجل للمصابين في هذا الحادث وجزيل الشكر لسفارة السلطنة في المملكة العربية السعودية على جهودها المبذولة هناك”.

وكان 8 أشخاص توفوا، وأصيب 43 آخرين في حادث انقلاب حافلة، كانت تقل معتمرين مصريين على طريق الهجرة السريع، بالمدينة المنورة نيسان الماضي

حادثة مماثلة عام 2015

كما فُجِع العمانيون بوفاة عدد من المعتمرين، وإصابة العشرات، أثناء اصطدام حافلتهم بشاحنة على طريق خريص بالمملكة العربية السعودية، بتاريخ 30يوليو 2015.

وبحسب مصادر إعلامية آنذاك، فإن الباص كان عائداً من مكة، بعد أداء ركابه مناسك العمرة، وارتطم بالشاحنة وجهاً لوجه، ما أدّى إلى مصرع 9 ركاب وإصابة 41 بإصابات تفاوتت بين الحرجة والمتوسطة.

خالد الأحمد
خالد الأحمد
- كاتب وصحفي مواليد مدينة حمص 1966، نشرت في العديد من المجلات والصحف العربية منذ عام ١٩٨٣ م , درست في المعهد العلمي الشرعي ثم في الثانوية الشرعية بحمص عملت مراسلاً لجريدة الإعتدال العربية التي تصدر في الولايات المتحدة الأمريكية - نيوجرسي و- جريدة الايام العربية - ولاية فلوريدا أعوام 1990- 2000 وجريدة الخليج الإمارات العربية المتحدة - الشارقة - جريدة الاتحاد -أبو ظبي - مجلة روتانا السعودية - مجلة أيام الأسرة ( السورية) وأغلب الصحف والمجلات السورية، وبعد الإنتقال إلى الاردن اتبعت دورتين صحفية واذاعية لشبكة الاعلام المجتمعي ودورة لمركز الدوحة لحرية الإعلام في عمان وأنجز عشرات التقارير الإذاعية في إذاعة البلد وموقع عمان نت. أعمل كمتعاون مع موقع (زمان الوصل) باسم "فارس الرفاعي" منذ العام 2013 لدي اهتمامات بالكتابة عن القضايا الاجتماعية والتراث والظواهر والموضوعات الفنية المتنوعة لي العديد من الكتب المطبوعة ومنها :(غواية الأسئلة – مواجهات في الفكر والحياة والإبداع) و" عادات ومعتقدات من محافظة حمص-عن الهيئة السورية للكتاب بدمشق 2011 و(صور من الحياة الاجتماعية عند البدو) عن دار الإرشاد للطباعة والنشر في حمص 2008 و(معالم وأعلام من حمص) عن دار طه للطباعة والنشر في حمص 2010 . - والعديد من الكتب المخطوطة ومنها: (أوابد وإبداعات حضارية من سورية) و(زمن الكتابة – زمن الإنصات - حوارات في الفكر والحياة والإبداع) –طُبع الكترونياً بموقع "إي كتاب" و(مهن وصناعات تراثية من حمص) و(غريب اليد والوجه واللسان – صور من التراث الشعبي في حمص) و(مشاهير علماء حمص في القرنين الثاني والثالث عشر الهجريين).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث