الرئيسيةحياتناهكذا يحدث احتيال شركات الطيران وخدمات الحجز في الإمارات

هكذا يحدث احتيال شركات الطيران وخدمات الحجز في الإمارات

- Advertisement -

وطن – يواجه خبراء الأمن السيبراني ارتفاعًا في عدد المحتالين الذين يحاولون خداع السياح المتحمسين مع نمو الطلب على السفر والترفيه.وفق ما ذكره موقع curlytales

وبحسب الموقع، يبحث السياح من الإمارات العربية المتحدة الذين يتطلعون إلى السفر عن وجهات مثيرة للاهتمام وذات أسعار معقولة، حيث ازدادت الرغبة في حجظ الفنادق والرحلات الجوية الرخيصة.

وهناك العديد من صفحات الاحتيال، التي تقدم عروضًا مغرية وخصومات على السفر لجذب الركاب وخداعهم.

- Advertisement -

وتحاول العديد من الصفحات المزيفة جذب المسافرين ببطاقات الهدايا واليانصيب ورسومات تذاكر الطائرة.

يتم منح المستخدمين فرصة لإكمال استطلاع موجز وتقديم بياناتهم مقابل الحصول على خصم كبير على تذكرة طيران.

تتحول هذه المواقع في النهاية إلى مواقع تصيد؛ يبدو أن جمع المعلومات الشخصية ومعلومات بطاقة الائتمان الخاصة بالضحايا، مثل العديد من الصفقات الأخرى، أمر مغري للغاية.

- Advertisement -

غالبًا ما تتبع المطالبة بمشاركة موقع الويب مع الأصدقاء من أجل الفوز بالجائزة نتيجة الاستطلاع. في هذه المواقف، يستخدم المحتالون الضحايا كسلاح لنشر الخدع بشكل أكبر.

يعد استخدام شركات التأجير المزيفة مخططًا شائعًا آخر للسياح المحتالين المطمئنين.

ومن الأمثلة على ذلك تقديم شقة فاخرة من غرفتي نوم بالقرب من وسط المدينة مقابل 500 يورو شهريًا فقط.

كيف تخطط لرحلتك بأمان؟

وسط هذه الحيل، لا يزال بإمكانك إنقاذ نفسك من المعاناة من خسارة فادحة عند التخطيط لمسار رحلتك.

تجنب الوقوع فريسة لأسعار الفنادق المنخفضة أو الرحلات الجوية الرخيصة أو الإقامات المجانية أو التذاكر من مواقع غير معروفة.

غالبًا ما يستهدف المحتالون عبر الإنترنت المواقع والمواسم المعروفة في العام عندما يكون الطلب مرتفعًا.

يشتري آلاف الزوار التذاكر ويبحثون عن سكن خلال العطلة الصيفية وفترة الإجازة.

عادةً ما يستهدف المحتالون أولئك الذين يتسوقون عبر الإنترنت للصفقات.

ولأنّ الحجز عبر الإنترنت بسيط ومريح، أدى ذلك إلى زيادة عمليات الاحتيال.

رفيف عبدالله
رفيف عبدالله
كاتبة ومحررة صحفية فلسطينية وصانعة محتوى نصي رقمي ـ مختصة بأخبار الفن والمجتمع والمنوعات والجريمة، تقيم في غزة، درست قسم الصحافة والإعلام بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية، تلقت عدة دورات تدريبية بالصحافة الاستقصائية، ودورات في حقوق الإنسان، التحقت بفريق (وطن) منذ عام 2019، وعملت سابقا لدى العديد من المواقع الإخبارية المحلية والعربية، مختصة بصحافة السوشيال ميديا ومواقع التواصل وقياس ردود الأفعال بشأن الأخبار والأحداث الاجتماعية الغريبة والفنية، عربيا وعالميا.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث