الرئيسيةالهدهداعتقال زعيم في الحزب الحاكم في الهند بعد تصريحات جديدة مسيئة للمسلمين

اعتقال زعيم في الحزب الحاكم في الهند بعد تصريحات جديدة مسيئة للمسلمين

- Advertisement -

وطن – قالت وكالة “رويترز” للأنباء، الأربعاء، إن الشرطة في شمال الهند اعتقلت زعيم شاب من الحزب القومي الهندوسي الحاكم لنشره تعليقات معادية للمسلمين على وسائل التواصل الاجتماعي بعد تصريحات مهينة من قبل مسؤول حزبي آخر بشأن النبي محمد أدت إلى ضجة دبلوماسية.

ووفقا للوكالة، فقد أُلقي القبض على هارشيت سريفاستافا ، وهو زعيم شاب من حزب بهاراتيا جاناتا بزعامة رئيس الوزراء ناريندرا مودي، في مدينة كانبور في أعقاب التوترات الطائفية الأسبوع الماضي خلال احتجاج للمسلمين للتنديد بالتعليقات المعادية للإسلام.

رئيس الوزراء ناريندرا مودي

الشرطة الهندية تكشف سبب اعتقال الزعيم الحزبي

وقال براشانت كومار، مسؤول كبير في الشرطة، “اعتقلنا السياسي المحلي لإدلائه بتصريحات تحريضية ضد المسلمين” ، مضيفًا أنه تم احتجاز ما لا يقل عن 50 شخصًا في أعقاب التوترات في كانبور.

- Advertisement -

ووردت أنباء عن اضطرابات متفرقة في أجزاء أخرى من البلاد بعد التعليقات الموجهة ضد النبي محمد من قبل نوبور شارما المتحدثة باسم حزب بهاراتيا جاناتا خلال مناظرة تلفزيونية.

وقال حزب بهاراتيا جاناتا ، إنه تم تعليق عضويتها في الحزب بينما طُرد متحدث آخر ، هو نافين كومار جيندال ، بسبب تعليقات أدلى بها عن الإسلام على وسائل التواصل الاجتماعي.

غضب إسلامي من الإساءة للنبي

وبحسب “رويترز”، فقد اكتسب الغضب الداخلي زخمًا جديدًا بعد أن طالب قادة دول إسلامية مثل قطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان وإندونيسيا وماليزيا وباكستان وإيران وأفغانستان الحكومة الهندية باعتذار واستدعاء دبلوماسيين للاحتجاج على التصريحات المعادية للإسلام.

غضب إسلامي من الإساءة للنبي
- Advertisement -

وقالت منظمة التعاون الإسلامي (OIC) ذات النفوذ المؤلفة من 57 دولة في بيان إن الإهانات جاءت في سياق جو متزايد من الكراهية تجاه الإسلام في الهند والمضايقات المنهجية للمسلمين.

الحزب الحاكم يوجه تحذيرا شديدا لمسؤوليه

وقالت وزارة الخارجية الهندية، الإثنين، إن التغريدات والتعليقات المسيئة لا تعكس بأي شكل من الأشكال آراء الحكومة.

وصدرت تعليمات للعديد من أعضاء الحزب القومي الهندوسي بتوخي “الحذر الشديد” عند الحديث عن الدين على المنابر العامة.

وقال أعضاء في جماعة حقوقية إسلامية في الهند إنها المرة الأولى التي يتحدث فيها زعماء أجانب مؤثرون ضد ما وصفوه الإذلال الذي يعاني منه مجتمع الأقلية.

ونقلت الوكالة عن علي أصغر محمد، الذي يدير مجموعة حقوقية تطوعية للمسلمين في مدينة مومباي قوله: “لقد سمعت أصواتنا أخيرًا ، فقط قادة العالم يمكنهم دفع حكومة مودي وحزبه لتغيير موقفهم تجاه المسلمين”.

اقرأ أيضا:

المصدررويترز
سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث