الرئيسيةحياتناالإحباط أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.. كيف تتعامل معه؟

الإحباط أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.. كيف تتعامل معه؟

وطن– لماذا يشعر الأزواج بالإحباط بعد العلاقة الحميمة؟ ماذا تفعل لتجنب هذا الأمر؟ كيف تتصرف عندما تشعر بأنك مازلت ترغب في المعاشرة الزوجية؟

إن مسألة الإحباط هي أحد الأسباب الأكثر شيوعًا للاستشارة في علم الجنس. إذاً  ما هي الحلول للخروج من هذه الدائرة؟

فيما يلي قدم لنا خبير العلاج النفسي المختص في علم الجنس سيباستيان غارنيرو أفضل نصائحه.

ما هو الإحباط الجنسي؟

يشرح عالم النفس الإكلينيكي والمُدّرس في جامعة باريس سيتي. سيباستيان غارنيرو: أنه “في مجال علم الجنس، يمكن تعريف الإحباط الجنسي بأنه شعور سلوكي وعاطفي سلبي أو رد فعل تجاه النشاط الجنسي غير المشبع. يمكن التعبير عنها فيما يتعلق بكمية أو جودة العلاقة الجنسية  أو كليهما: الكمية والنوعية”.

من أين يأتي الإحباط الجنسي؟

مهما كان مصدر الإحباط، فهو يأتي من حقيقة أن الرغبات لا تُشبع الطرفين. عندما لا تحدث الأشياء كما كان مُتخيلًا، يشعر الزوجين بالإحباط وفقدان الرغبة الجنسية بالإضافة إلى نقص بعض العناصر.

قد يهمك أيضاً:

في سياق النشاط الجنسي، يمكن أن يحدث الإحباط عندما لا تكون هناك هزة الجماع. ومع ذلك، ليس من الضروري بلوغ النشوة الجنسية للشّعور بالكمال في أثناء العلاقة الحميمة.

يمكن أيضًا الشعور بالمتعة الجنسية بمجرد اللمس أو المداعبة أو حتى نظر الزوجين  لبعضهم البعض، بحسب ما أوضحته مجلة “سانتي ماغازين” الفرنسية.

ما هي عواقب هذا الإحباط؟

وفقًا لعالم الجنس، يمكن للإحباط الجنسي أن يولد أنظمة تعويضية. حيث يقول: “بمجرد أن يزيد الإحباط الجنسي عن حده، سيؤدي ذلك إلى حدوث ظاهرة التعويض. إما من خلال زيادة النشاط الجنسي التلقائي  أو حتى الإدمان على المواد الإباحية أو الجنس عبر الإنترنت  أو من خلال ظواهر أخرى مثل الاستهلاك المفرط للطعام أو الكحول”.

وفي بعض الأحيان، يمكن أن تكون النتيجة؛ فقدان الاهتمام بالعلاقة أو النشاط الجنسي. ويوضح العالم في هذا الصدد: “من المرجح أيضًا أن نفقد الاهتمام بشريكنا أو أننا نتخلى تمامًا عن الجنس”.

كما يضيف: “يمكن أن يكون للإحباط الجنسي تأثير نفسي وفسيولوجي على الشخص الذي يشعر به. فضلا عن أنه من المحتمل أن يؤدي أيضًا إلى انخفاض احترام الذات أو التثبيط أو القلق أو التهيج أو الاكتئاب أو صعوبة النوم”.

كيف تتجنب الإحباط الجنسي؟

هناك عدة طرق لمنع الإحباط منها:

واجهه

أفضل طريقة لتجنب الإحباط هي النظر في المشكلة من كل جوانبها.
للقيام بذلك، حدد المحفزات والمثبطات: اسأل نفسك لماذا تشعر بالإحباط وكيف تشعر في مثل هذه الحالات. حاول تفسير كل المشاعر والأحاسيس التي يسببها لك الإحباط وحاول التخلص منها تمامًا. وبالتالي سوف تستعيد شحنتك العاطفية.

ابحث عن الإجابة في داخلك

في كتابها “Love،Tantra and Sexuality“، تدعوك المعالجة ناتالي فيارا، إلى استيعاب الرغبة أي إرسال طاقتك الجنسية إلى نفسك.

وتوضح: “بالنسبة لي، الرغبة هي تعبير عن طاقتنا الحيوية. يمكن النظر إلى طاقتنا الجنسية على أنها طاقة لا تنضب. نحن نفهم جيدًا أن هذه الطاقة الجنسية تخضع لرغباتنا و في خدمتنا. مع هذه النظرة الجديدة، لن تشعر بالتوتر أو الإحباط”.

ضع متعة الأنثى أولاً

لا تتردد في مطالبة شريكك بإرضاء رغباتك أولاً. نظرًا لأن الرجال يحتاجون إلى وقت للراحة بعد النشوة الجنسية.

في المقابل، قد تشعر بعض النساء بالإحباط إذا لم يكن لديهن الوقت للنشوة.

من ناحية أخرى، ستكون المرأة قادرة على الاستمتاع عدة مرات متتالية وربما حتى تجربة هزات الجماع خلال مرات متعددة.

لا تركز على النشوة

للتركيز على النشوة ينسيك المتعة الجنسية، مارس الحب مع زوجتك للشعور بالسرور. ينصح سيباستيان غارنيرو أيضًا “بالخروج من منطق الأداء، والتركيز على معرفة الذات والآخر  عاطفياً وحسيًا”.

إفساح المجال للإثارة الجنسية والإثارة الجنسية

المودة والحنان والعناق ووجبات العشاء على ضوء الشموع، يمكن أن تنسيك شعور الإحباط.

تواصل مع شريكك

“التواصل مهم مهما كان الموضوع. وأما مواضيع العلاقة الحميمة فلا بد من مناقشتها. أن تكون صريحًا أمرًا ضروريًا.

علاوة على ذلك، فإن المشاعر الرومانسية والإشباع الجنسي لا يسيران دائمًا جنبًا إلى جنب.

امنح نفسك وقتًا للتجربة للتعرف على نفسك بشكل أفضل والتعرف على بعضكما البعض  والانفتاح على لغتك الخاصة، وما إلى ذلك. كل هذا سيسمح لك بالتغلب على الإحباط والحفاظ على رابطة الحب العاطفية.

استشارة طبيب مختص

أخيرًا يمكنك التحدث عن ذلك مع أخصائي صحي، على سبيل المثال أثناء العلاج الجنسي الفردي أو الزوجي، يمكن أن يساعدك، سواء لفهم أصول هذا الإحباط أو لإيجاد حلول.

ماذا تفعل عندما تكون محبطًا جنسيًا؟

وفق ترجمتها تقول “وطن”، هناك عدة طرق للتخلص من الإحباط، والأمر متروك لك للعثور على أفضل الطرق التي تناسبك واستخدامها لنزع فتيل هذه المشاعر.

  • تخلص من التوتر: قم بنشاط رياضي. سيساعدك هذا على التخلص من التوتر المتراكم
  • ابتعد عن الموقف: لا تعلق أهمية كبيرة على هذه التجربة وغير رأيك. سيكون لديك متسع من الوقت للبدء من جديد في وقت آخر واكتشاف كيفية إشباع نفسك جنسياً
  • تنفس وتأمل: خذ الوقت الكافي لتهدأ. كل هذا سيساعد على الاسترخاء والابتعاد عن هذا الشعور بالنقص
  •  حلل المشكلة: إذا استمر الانزعاج، فحاول تحديد سببها لإيجاد حل. المتخصصون موجودون لدعمك.

لا يُقصد من الطاقة الجنسية بالضرورة أن تكون راضيًا، بل أن تعيش ببساطة العلاقة الحميمة بكامل جوانبها.

اقرأ أيضاً:

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث