الخميس, ديسمبر 8, 2022
الرئيسيةحياتناكيف تتغلب على ضغوط العمل؟ 8 علامات تدل على أنك تعاني بشدة

كيف تتغلب على ضغوط العمل؟ 8 علامات تدل على أنك تعاني بشدة

- Advertisement -

وطن- هل تعتقد أنك تعاني من ضغوط العمل؟ كيف يمكننا تحديد ما إذا كنا نعاني أكثر من اللازم؟

بحسب مجلة “موندو بسيكولوغوس” الإسبانية، فإن الكثيرين منا اعتادوا على عيش حياة مليئة بالضغوط. ولكن اليوم، يبدو أن كل شيء يشير إلى أن العيش تحت الضغط هو شيء طبيعي، ما يحتم علينا بالفعل أن نعتاد عليه.

وعلى الرغم من أنه في معظم الحالات سيستمرّ التوتر في حياتنا، إلا أنه يمكننا أن نتعلم كيفية إدارته بأكثر الطرق فعالية والتعامل معه. بحيث يتم تقليل العواقب التي تظهر على أجسامنا، وذلك من خلال اكتساب عادات معينة.

- Advertisement -

يرى أكثر من نصف العمال الأوروبيين، أن ضغوط العمل أمر معتاد في حياتهم، خاصة في بيئة عملهم. وفقًا لأحدث استطلاع أجرته الوكالة الأوروبية للسلامة والصحة في العمل.

وبمرور الوقت، أصبح التوتر بالنسبة للعديد من الأشخاص ظلًا مزعجًا لا يبدو أنه سيتركنا أبدًا، حتى عندما يفترض أن نكون على هامش التزاماتنا المهنية. لدرجة أن معظم عواقب التوتر يمكن أن تؤثر على العديد من مجالات حياتنا اليومية.

ما هي ضغوط العمل؟

إجهاد العمل هو النتيجة العقلية أو الجسدية لأي ضغط مفرط يمَارس على الفرد.

- Advertisement -

على مستوى العمل، يحدث هذا عادةً في المواقف التي تكون فيها الطلبات الخارجية أكبر من قدرة الفرد على الاستجابة. وهي حقيقة يمكن أن تسبب تهديدا عامًا لقدرات الشخص. يمكننا القول إن كل من يعاني من موقف عصيب في العمل أو في أوقات أخرى يمر بسلسلة من المراحل كالآتي:

  •  الأولى: مرحلة الإنذار.
  • الثانية: مرحلة التكيف التي يتم خلالها تفعيل آليات التكيف والتعلم في مواجهة الصعوبات.
  •  الثالثة: (في حالة حدوثها) الإرهاق. تظهر هذه المرحلة عندما تكون مدة التحفيز مفرطة. خلال هذه المرحلة بالتحديد تظهر تداعيات العمل أو الإجهاد الدنيوي على المستوى الجسدي، مثل زيادة معدل ضربات القلب والأرق  والضعف  والتعرق المفرط. على المستوى النفسي ، يمكن أن يسبب القلق والاكتئاب والانسداد وعدم القدرة على التركيز. بطريقة يمكن أن تؤثر على الرفاهية والأداء الشخصي للفرد بطريقة سلبية للغاية.

أسباب ضغوط العمل

الإجهاد في العمل: هو أحد أكثر القضايا التي تؤثر على حياتنا اليومية. لدرجة أن العديد من آثار التوتر، يمكن أن يكون لها عواقب على سعادتنا وصحتنا.

على الرغم من أنه يمكننا جميعًا أن نحصل على ما يسمى بالإجهاد الإيجابي، إلا أن هناك أسبابًا مختلفة تجعلنا نطور ضغوط العمل، ما يسبب لنا الإرهاق.

ضعف التنظيم وتطوير العمل: تتمثل إحدى طرق مكافحة ضغوط العمل في الحفاظ على التنظيم الجيد. عندما لا يكون لدينا جداول زمنية ثابتة أو ننشئ أهدافًا غير واقعية للغاية، ينتهي بنا الأمر بإنهاك أنفسنا. لهذا السبب، فإن أحد أسباب ضغوط العمل هو سوء التنظيم.

النزاعات بين الزملاء أو الرؤساء: ما يسمى العلاقات السامة داخل بيئة العمل. يعني أنه عندما تكون البيئة متوترة، يكون التحكم في ضغوط العمل أكثر صعوبة.

الإدارة غير الكافية للوقت الذي يقضيه في تطوير مهمة معينة: معرفة كيفية ترتيب الوقت، وإدارة المهام، أمر حيوي لتجنب وجود حياة عمل سلبية. لهذا السبب، يمكن أن يكون تعلم تقنيات إدارة الوقت أحد علاجات ضغوط العمل.

الصراع في تطوير الحياة المهنية: عندما لا نحقق أهدافنا، يمكن أن تَظهر ضغوط العمل. وتكمن أسباب حدوث ذلك، في أننا لسنا متحمسين لعملنا.

الصراعات الأسرية: من المستحيل فصل الحياة العملية عن الحياة الشخصية. ولهذا السبب فإن أحد أسباب التوتر في العمل هو بالتحديد المشاكل العالية، التي نأخذها معنا إلى مكان العمل.

العلاقات الشخصية: من أكثر أسباب التوتر شيوعًا تحديدًا، العلاقة مع زملاء العمل. تكون إدارة الإجهاد أسهل عندما يكون لدى الآخرين موقف جيد تجاهنا.

الوضع الداخلي الخاص (الحالة الذهنية للفرد): محاربة ضغوط العمل تتضمن أيضًا العمل على تنمية “الذات” في المنزل. من أكثر أسباب التوتر شيوعا في العمل، الحالة المزاجية السيئة. يمكن أن يؤدي الافتقار إلى احترام الذات والثقة إلى الاكتئاب في العمل.

اقرأ أيضا:

الأسباب الرئيسية لضغط العمل

أنواع ضغوط العمل

هناك أنواع مختلفة من الإجهاد في العمل اعتمادًا على شدتها والتأثيرات التي يمكن أن تحدثها. من بين الأنواع الرئيسية للتوتر التي يمكن أن نواجها في مكان عملنا ، نجد ما يلي:

الإجهاد الحاد: هذا ضغط يمكن أن يكون مفيدًا لك. في هذه الحالات، يمكن أن يحفزك هذا التصور للتوتر في العمل على الوفاء بالموعد النهائي. الذي تم فرضه عليك ولا يشكل خطرًا على صحتك العقلية أو الجسدية.

الإجهاد الحاد العرضي: قد يعاني بعض الأشخاص من أزمات صغيرة، لأنهم يعيشون الكثير من التوتر في مواقف عمل معينة.

الإجهاد المزمن: هذا هي ضغوط العمل، التي لها أكبر العواقب على صحتنا العقلية والجسدية. إنه ضغط متكرر ينتهي به الأمر إلى الإضرار بحياتنا اليومية. يمكن أن يكون لتجربة هذا الضغط في العمل، آثار سلبية للغاية على المستوى المهني والشخصي.

عواقب الإجهاد في العمل

على الرغم من عدم وجود طريقة، في الوقت الحالي قادرة على قياس ضغوط العمل علميًا، إلا أننا نعلم أنها موجودة بسبب العواقب السلبية التي تحدثها غالبًا على أجسامنا. على غرار؛ الصداع  وآلام الظهر  وآلام الرقبة  والتهاب الأوتار، واضطراب المعدة  والقلق، بالإضافة إلى المشاكل والأعصاب وتساقط الشعر … عدم المعاناة من الإجهاد في العمل، هي كنز لا يمتلكه إلا عدد قليل من الأشخاص. ولكن يمكن لأولئك منا الذين يعانون من هذا المرض الشائع تنشيط آليات معينة تساعد في إبعاده.

في الحقيقة، نحن معتادون على وجود وتيرة سريعة في حياتنا، وعملنا لدرجة أن البعض منا لا يدرك حتى مستوى التوتر الذي نحمله.

بمرور الوقت تعلّمنا دون إدراك منا، التقليل من شأنه ونعتقد أنه شيء ببساطة “يجب أن نتعامل معه”.

الإجهاد هو استجابة طبيعية يصعب تجنبها وهذا صحيح، لكن من الخطأ الاعتماد على هذه الرؤية. متخيلين أن العادات الصحية المتعلقة بالتوتر تساعدنا على التعامل معه وتمنع أجسامنا وحالتنا النفسية من المعاناة.

أعراض ضغوط العمل

إن جسمنا مجهز للتعامل مع الضغط بجرعات صغيرة. ولكن، عندما يتم تجاوز هذه المستويات على مدى فترة طويلة من الزمن، ناهيك أن هذا يمكن أن يؤدي إلى العديد من الآثار الضارة على أجسامنا.

توتر العضلات: إنها من أبرز عواقب التوتر أو التوتر المفرط الذي يعاني منه جسمنا باستمرار. حيث تصبح كل عضلات جسمك متوترة، وهو انعكاس واضح على أن التوتر يؤثر على جسمك.

ضيق التنفس: يمكن أن يؤدي استمرار ضغوط العمل، إلى تغيير طريقة تنفسك. الأشخاص الذين لا يعرفون كيفية إدارة الإجهاد ينتهي بهم الأمر إلى الشعور بضيق في التنفس.

مشاكل التركيز والذاكرة: يتأثر جهاز الغدد الصماء والجهاز العصبي المركزي بشكل واضح بحالة ضغوط العمل. بهذه الطريقة، عندما يشعر الجسم بحالة من التوتر، يتم إفراز هرمونات الأدرينالين والكورتيزول، مما يؤدي إلى تنشيط اليقظة في جميع أجزاء الجسم. يمكن أن يكون للحفاظ على هذه الحالة لفترة طويلة آثارًا على الذاكرة والتركيز والمزاج.

مشاكل الهضم: التوتر الناتج عن ضغوط العمل، يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في الهضم. تعد المعاناة من الإمساك أو أي عواقب تتعلق بالمعدة من أكثر أعراض الإجهاد شيوعًا.

قلة الشهية الجنسية: أحد العواقب، التي يسببها ضغوط العمل هو الافتقار الواضح للشهية الجنسية. عندما تكون مستويات التوتر أعلى مما يمكننا تحمله، يمكن أن تتضرر العلاقات من خلال هذه الأعراض.

مشاكل الوزن: من أعراض ضغوط العمل التي يمكن ملاحظتها أكثر عند المصابين، هي مشاكل الوزن. يحاول العديد من الأشخاص المنغمسين في  العمل اللجوء إلى علاجات الإجهاد الفورية مثل الطعام.

الاكتئاب والقلق: وجود مستويات عالية من ضغوط العمل، يمكن أن يؤدي إلى مشاكل الاكتئاب أو القلق.

مشاكل الجلد: من أكثر الأعراض الواضحة لإجهاد العمل البقع أو العيوب الموجودة على الجلد. والتي تنشأ بسبب الاختلالات الهرمونية التي تسببها هذه الوضعية.

كيف تدير ضغوط العمل؟

إدارة ضغوط العمل

مجرد الرحلة من المنزل إلى العمل تنتج بالفعل مستويات عالية من التوتر. صحيح أن التأخير المعتاد في المواصلات العامة أو تحمل القوافل الطويلة كل يوم للوصول إلى المكتب هو أمر صعب للغاية بالنسبة لنا. ومع ذلك، هناك بعض العناصر التي تستحق المتابعة للوصول إلى مكان العمل براحة أكبر:

استيقظ مبكرًا: الحصول على مزيد من الوقت للقيام بروتين الصباح

تنظيم يوم عملك: إذا كنت تعرف ما ستجده عند وصولك إلى المكتب، فستبدأ اليوم بمزيد من راحة البال.

تناول فطورًا جيدًا: تناول الفواكه والعصائر الطبيعية وخذ وقتًا لتناول الطعام. فالخروج على معدة فارغة لن يساعدك في إدارة مشاكل العمل.

نصائح لتجنب الإجهاد في العمل

إن بيئة العمل الصعبة، والعلاقات السيئة مع الزملاء أو الرؤساء، ونقص التحكم في مهامنا. بالإضافة إلى عبء العمل الزائد أو المسؤولية، هي بعض الأسباب الأكثر شيوعًا التي تؤدي إلى ضغوط العمل المتكررة. غالبًا ما يكون تجنب كل هذا أمرًا صعبًا، لكن التقليل من تأثيرهم علينا هو شيء طوع أمرنا.

إليك بعض النصائح:

  • حدد الأولويات وقم بعمل قوائم.
  • ضع أهدافًا قابلة للتحقيق يومًا بعد يوم وأهداف طويلة المدى.
  • قم بتفويض المهام إلى شخص آخر، عندما ترى أنك لن تستطيع الوصول إلى كل شيء
  • أعد تجميع المكالمات الهاتفية إذا استطعت لتجنب إضاعة الوقت.
  • اجعل مكتبك منظمًا لتشعر بالهدوء والتنظيم.
  • تخفض النباتات ضغط الدم وتخفف التوتر، فحاول إحاطة نفسك ببعض منها.
  • توقف عن تحليل الأشياء والتفكير قبل التصرف.
  • عندما تواجه ضغطًا أكبر، تنفس بهدوء عن طريق إدخال الهواء من خلال أنفك وإطلاقه من خلال فمك.
  • امنح نفسك تدليكًا ذاتيًا على يديك عندما تشعر أن رأسك سوف ينفجر أو أن رقبتك تؤلمك
  • لا تأكل وجبة الإفطار على المكتب.
  • اشرب الماء وتناول الطعام بشكل جيد: لا تأكل الوجبات الخفيفة والمعجنات.
  • لا تفرط في شرب القهوة واختر منقوعا أو مشروبا طبيعيا أفضل.
  • خذ فترات راحة قصيرة ولكن متكررة. انهض وتمدد وتجول في المكتب قليلًا.
  • احصل على بعض الهواء النقي لبضع دقائق إذا سنحت لك الفرصة
  • قم بأنشطة العمل الإضافي مثل الرياضة والرسم والرقص. فهذا سيساعدك على تنشيط تركيزك وتخفيف توترك.
  • إذا كنت لا تزال تشعر بالإرهاق والتوتر، على الرغم من المحاولة بعدة طرق. فمن الأفضل الاتصال بطبيب نفساني متخصص في ضغوط العمل.

كيف تتحكم في ضغوط العمل؟

  • للتعامل مع المواقف العصيبة، يجب أن نكون قادرين أولاً على إدراك كيف يؤثر الموقف المحفز والمولد للضغط. على طريقتنا في تقييم الموقف وأنواع الأفكار والعواطف التي يولدها فينا.
  • بمجرد تحديد الموقف أو سبب التوتر، يجب أن نعيد توجيه أفكارنا لتجنب ظهور الأفكار التلقائية أو غير المنطقية. باستخدام الأساليب المعرفية السلوكية. ستساعدنا هذه التقنيات في التعامل مع المواقف الإشكالية بطريقة فعالة.
  • المفتاح يكمن في معرفة كيفية استخدام عواطفنا بذكاء. وجعلها تعمل لصالحنا، بطريقة تساعدنا على التحكم في سلوكنا وأفكارنا من أجل الحصول على نتائج أفضل.
  • إذا كان الموقف يربكنا، ولم نتمكن من إدارة التوتر بشكل صحيح، فمن المستحسن أن تطلب المساعدة من طبيب نفساني. الذي سيوفر لك الأدوات اللازمة لإدارة المواقف الإشكالية.

 

المصدر: (موندو بسيكولوغوس – ترجمة وتحرير وطن)

اقرأ أيضا:

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
spot_img
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث