الرئيسيةحياتنامجلة إسبانية: جودة العلاقة الحميمة لا تعتمد على مدة الجماع

مجلة إسبانية: جودة العلاقة الحميمة لا تعتمد على مدة الجماع

وطن – عادة ما ترتبط جودة العلاقة الحميمة مع مدة الجماع، بحسب ما ترجمته “وطن” نقلا عن مجلة “ميخور كون سالود” الإسبانية.

وفي الحقيقة، من الشائع وجود تصورات مختلفة حول جودة الجنس. وبينما يؤكد البعض على أهمية الوقت الذي تستغرقه العلاقة الحميمة بين الطرفين. يركز البعض الآخر على تواترها، وهناك من يعطي أهمية أكبر للأحاسيس.

ووفقا للمجلة، هناك عدة عوامل تحدد نوع العلاقة.

على سبيل المثال، تختلف المدة الزمنية بين بداية الإيلاج وعملية المداعبة. كما أن الشيء نفسه ينطبق على النشوة الجنسية. حيث أن هناك من يقرر أن العلاقة الحميمة فاشلة، إذا فشل أحدهما في الوصول إلى النشوة الجنسية. باختصار، هناك العديد من المعتقدات الراسخة حول العلاقة الحميمية بين الزوجين.

كيف تتعرف على جودة الجنس؟

اشعر بكل إيماءة ومداعبة

ضع الأفكار والمعتقدات جانبًا، وذلك من أجل الاستسلام لعالم الحواس في نفس الوقت. فالنظرات والمداعبات، والقبلات هي جزء أساسي من العلاقة الحميمة بين الزوجين. في بعض الأحيان يتم تذكرها والتركيز فيها واطالتها أكثر من عملية الإيلاج نفسها.

إقرأ أيضا:

ما هي أفضل الأوقات لممارسة العلاقة الحميمة؟!

دراسة تكشف كيف يؤثر السكري على العلاقة الحميمة ويؤدي إلى ضعف الإنتصاب؟

الجرأة على المداعبة دون التفكير فيما يلي هي الطريقة الصحيحة لنجاح العلاقة الحميمة والحفاظ على جودتها. وأعلم أن المشكلة الكبيرة التي تجعلك تفقد جودة الجنس هي أن تتجاوز عقلك وتتخطى المراحل الأساسية في العلاقة..

الثقة بالنفس

لا بأس في أن ترغب في إرضاء شريكك، لكن هذا ليس السبب الوحيد لوجود علاقة حميمة بالأساس. يتعلق الأمر فقط بالاستسلام بطريقة مريحة والاستعداد للشعور بالمتعة، كما أن المدة الزمنية ليست مهمة، بل يمكن تكرار العلاقة في الواقع قدر المستطاع.

وعليه، سيتفق كل منكما على مدى جودة التوافق بينكما إذا تركت مخاوفك جانبًا. التأكد من جسدك والثقة بنفسك، وكل ما يمكنك تقديمه هو المفتاح.

انسى التوقيت

تتركز جودة العلاقة الحميمة، على نسيان الوقت، فالجماع هو جزء من أجزاء العلاقة الحميمة، والدقائق التي تدوم أثناء ممارسة العلاقة بين الزوجين، لا تحدد نوعية الجنس على الإطلاق. علاوة على ذلك، إذا كان الزوجين منتبهين للتوقيت لتحديد وقت مثالي للإيلاج مثلا، أو المداعبة، فستكون الجودة بالتأكيد في أدنى مستوياتها، لذلك، فإن الاتحاد بين الجسدين، ينبغي أن يجعلك سعيدًا أولا، بحيث لا يتعلق الأمر بتحطيم الأرقام القياسية.

في سياق متصل، يمكن أن يرى العديد من الأزواج، أن ممارسة العلاقة الحميمة لمدة 5 دقائق، كافية لتحقيق نتائج أفضل من نصف ساعة من المداعبة. ربما هذا صحيح، لأن كل شيء يختلف حسب الظروف المختلفة.

هي علاقة كاملة وليس مجرد جماع

ما يجب أن يكون واضحًا جدًا هو أن الطقوس بأكملها تصنع جودة العلاقة الحميمة. لا يقتصر الأمر على عملية الإيلاج فقط. لهذا السبب، من المثير للاهتمام تجربة الوضعيات المختلفة. وأنواع المداعبة المتاحة…

ما الذي تبحث عنه لتحسين جودة الجنس؟

إذا كنت مهتمًا بتحسين تلك اللقاءات الحميمة مع شريكك، فالنصيحة الأولى هي الخروج من الروتين.

احصل على أفكار جديدة تجعل الحواس تعمل بأقصى إمكاناتها.

قم بالعلاقة الحميمية في أماكن مختلفة

وطبقا لما قالته المجلة، فإن نوعية الجنس تتغير على مر السنين، والعلاقة الحميمية بين الزوجين، هي أعظم طريق لنيل دقائق السعادة الكاملة.

وختمت المجلة بالقول، إنه من المهم الانتباه لعدم الوقوع في فخ المعتقدات الراسخة الاجتماعية التي لا تساعد على فهم العلاقة الحميمية، بل وتحُصرك في زاوية تجعلك مهتما بالوقت والكمية وليس الأحاسيس.

اقرأ أيضاً:

إذا كنت ستمارس العلاقة الحميمة فلا تأكل هذه الأطعمة

دراسة علمية تكشف سبب الميل إلى النوم بعد العلاقة الحميمة

معالي بن عمر
معالي بن عمر
معالي بن عمر؛ متحصلة على الإجازة التطبيقية في اللغة والآداب والحضارة الإسبانية والماجستير المهني في الترجمة الاسبانية. مترجمة تقارير ومقالات صحفية من مصادر إسبانية ولاتينية وفرنسية متنوعة، ترجمت لكل من عربي21 و نون بوست والجزيرة وترك برس، ترجمت في عديد المجالات على غرار السياسة والمال والأعمال والمجال الطبي والصحي والأمراض النفسية، و عالم المرأة والأسرة والأطفال… إلى جانب اللغة الاسبانية، ترجمت من اللغة الفرنسية إلى اللغة العربية، في موقع عرب كندا نيوز، وواترلو تايمز-كندا وكنت أعمل على ترجمة الدراسات الطبية الكندية وأخبار كوفيد-19، والأوضاع الاقتصادية والسياسية في كندا. خبرتي في الترجمة فاقت السنتين، كاتبة محتوى مع موسوعة سطور و موقع أمنيات برس ومدونة صحفية مع صحيفة بي دي ان الفلسطينية، باحثة متمكنة من مصادر الانترنت، ومهتمة بالشأن العربي والعالمي. وأحب الغوص في الانترنت والبحث وقراءة المقالات السياسية والطبية.
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث