الرئيسيةالهدهدموقع بريطاني: سلطنة عمان هي "مهندس" تطبيع العلاقات العربية مع "الأسد"

موقع بريطاني: سلطنة عمان هي “مهندس” تطبيع العلاقات العربية مع “الأسد”

وطن – قدم موقع “ميدل إيست آي” البريطاني تحليلا عن العلاقات العمانية مع نظام بشار الأسد في سوريا. واصفا سلطنة عمان بأنها “مهندس” تطبيع العلاقات العربية مع سوريا الأسد.

وقال الموقع البريطاني إنه مع تحسن العلاقات بين سوريا وجيرانها مرة أخرى بعد عقد من اندلاع الحرب السورية لأول مرة، أصبحت دمشق وجهة شعبية لكبار الشخصيات العربية.

وأوضخ أن وزير الخارجية العماني بدر البوسعيدي لم يكن آخر مسؤول كبير التقى رئيس النظام بشار الأسد في يناير / كانون الثاني فحسب. بل مثلت الزيارة الدور الرائد الذي تلعبه بلاده في التطبيع العربي مع سوريا.

ووفقا للموقع فقد بدأت أيام العزلة الطويلة والاضطراب الإقليمي في سوريا في التحول – وإن كان ذلك بشكل تدريجي – ويعود جزء كبير من إعادة الدمج إلى الدور الحاسم الذي تلعبه مسقط ورهانها. على الحفاظ على خطوط اتصال وعلاقات واضحة مع دمشق في أسوأ الأوقات.

ونوه الموقع إلى أنه من خلال تنفيذ سياسة خارجية غير تدخلية مكّنت عمان من لعب دور بارز في المشهد الدبلوماسي السوري. من المرجح أن تجني السلطنة ثمارها في المستقبل مع عودة المزيد من الدول العربية إلى دمشق. مهما كانت هذه العملية طويلة أو صعبة.

إلا أن التقارب الإقليمي الأوسع مع الأسد -بحسب الموقع- هو عملية معقدة للغاية. لأسباب ليس أقلها التحذيرات الأمريكية والأوروبية. مشيرا إلى أن رفض المملكة العربية السعودية الالتزام بالمشاركة في ظل الظروف الحالية يجعل الأمور أكثر تعقيدًا.

ومع ذلك، فإن حقيقة أن الحكومة السورية حققت مثل هذا التقدم الكبير في إعادة الاندماج بعد الحرب جعلتها منبوذة في المنطقة وفي كثير من أنحاء العالم ، يرجع في الأساس إلى جهود عمان.

وقال مصدر دبلوماسي سوري لموقع “ميدل إيست آي” إنه “ليس سراً أن علاقاتنا الثنائية مع عُمان جيدة جدًا وكانت كذلك دائمًا، وسيستمر هذا في المستقبل المنظور”.

مسقط تقود الطريق 

وأوضح الموقع البريطاني أنه لطالما اشتهرت عُمان بأنها نادراً ما تجادل أو تنحاز إلى جانب عندما يتعلق الأمر بالعلاقات الدبلوماسية والخلافات السياسية. وتفضل دور صانع السلام بدلاً من المواجهة.

وشدد على أن جزء كبير من هذا الحياد الشبيه بسويسرا ينبع من المبادئ الأساسية لسياسة الزعيم العماني الراحل السلطان قابوس. الذي سعى دائمًا إلى إدارة عقيدة براغماتية عند التعامل مع الجيران المتقلبين والمشاحنات في منطقة مضطربة.

ورفضت عُمان الانضمام إلى الجماعة التي تقودها السعودية والتي تسعى إلى تغيير النظام في سوريا والتي ظهرت في عام 2011. وفي الواقع، سارت في الاتجاه المعاكس ، بل وأرسلت وزير خارجيتها إلى دمشق في عام 2015 في ذروة الصراع العسكري.

ووفقا للموقع فإن يوسف بن علوي ، وزير الخارجية العماني آنذاك ، كان يخطط لعودة سوريا إلى الحظيرة العربية. وحتى قبل سبع سنوات قال إنه يبحث عن “أفكار مطروحة على الصعيدين الإقليمي والدولي للمساعدة في حل الأزمة في سوريا”.

من جانبه، قال آرون لوند ، المحلل في مؤسسة Century Foundation للأبحاث ، لموقع “ميدل إيست آي” إن “عمان لديها موقف التحدث إلى الجميع تجاه الدبلوماسية. وهي تقف عمدًا بمعزل قليلًا عن جيرانها في مجلس التعاون الخليجي”. مضيفًا أنهم “حافظوا على العلاقة حية وصيدة من أجل فرص الوساطة “.

وكان السلطان هيثم بن طارق أول زعيم خليجي يهنئ الأسد على إعادة انتخابه في عام 2021. وعبرت برقية التهنئة عن أطيب تمنياته للرئيس في قيادة الشعب السوري نحو المزيد من التطلعات للاستقرار والتقدم والازدهار.

كما كانت السلطنة أول دولة خليجية تعيد سفيرها في سوريا، وقد استقبلت وزير الخارجية السوري فيصل المقداد في رحلة استغرقت ثلاثة أيام إلى عمان في مارس. حيث أعرب السوريون عن أملهم المتجدد في إعادة القبول في جامعة الدول العربية.

وبحسب الموقع البريطاني فإنه لتمهيد الطريق لدول أخرى مثل الإمارات العربية المتحدة، التي سعت مؤخرًا بقوة لتطبيع العلاقات مع الأسد ، كانت عمان رائدة في المجال.

ووصف رئيس مجلس النواب السوري ، حمود الصباغ ، خلال زيارة البوسعيدي في كانون الثاني (يناير) الماضي ، عمان بالحليف الأساسي قائلاً: “السلطنة الشقيقة وقفت إلى جانب سوريا في حربها ضد الإرهاب”. عادةً ما يقتصر هذا النوع من المديح على إيران أو روسيا ، أكبر داعمين للأسد.

خارطة طريق للمستقبل

من هنا ، تسعى عمان إلى مزيد من التعاون، حيث ألمح البوسعيدي إلى أن الزيارات المتبادلة ستتكثف مع نمو العلاقات، في حين بينما تحذو دول عربية أخرى حذو عمان ، لا تزال هناك قيود يجب التغلب عليها.

وأشار الموقع في هذا السياق إلى أنه لا يزال الكثير من العالم العربي قلقًا من علاقات سوريا الوثيقة بإيران. وليس لدى دمشق الكثير لتقدمه اقتصاديًا. حيث تخضع لعقوبات شديدة، مشيرا إلى أنه  قد تكون إعادة الاندماج مع جامعة الدول العربية مهمة. لكنها تعتمد حقًا على إنشاء علاقة أفضل مع المملكة العربية السعودية ، والتي لم يتم إقناعها بعد.

ومع ذلك ، فإن هذا لم يمنع دولًا مثل مصر من المحاولة بنشاط لتسهيل عودة سوريا إلى الهيئة الإقليمية. وقال وزير الخارجية المصري الشهر الماضي : نأمل أن تتوافر الظروف لعودة سوريا إلى الساحة العربية. وتصبح عنصرا داعما للأمن القومي العربي. وسنواصل التواصل مع الدول العربية لتحقيق هذا الغرض “.

وبحسب الموقع فإنه ليس من قبيل المصادفة أنه قال هذا وهو يقف إلى جانب البوسعيدي في مسقط.

وأشار الموقع إلى أنه في النهاية راهنت عمان على الوضع في سوريا وانتصرت، حيث قال لوند: “على الرغم من أن العديد من الدول العربية أبقت سفاراتها في دمشق عاملة. إلا أن عمان كانت متقدمة على بقية الدول في التعامل على مستويات عالية مع الحكومة السورية”.

وطرح الموقع تساؤلا: مع تدمير سوريا اقتصاديًا وعدم توحدها بعد، ما الذي يمكن أن تقدمه الدولة التي مزقتها الحرب لعمان؟ ليوضح لوند أنه لا يرى الكثير من الفوائد الحالية.

وقال يبدو أن سوريا نفسها ليس لديها الكثير لتقدمه إلى عمان في الوقت الحالي. موضحا أنه في حال تم سحب العقوبات الغربية أو تخفيفها بشكل كبير. وإذا بدأت سوريا في التعافي اقتصاديًا ، فقد يتضح أن المستثمرين العمانيين لهم دور في المنافسة.

لكنه عاد وأكد “لكن هذا افتراضي في هذه المرحلة، وأشك في أن عمان اتبعت هذه السياسة معتقدة أنها يمكن أن تحقق نتائج كبيرة على الصعيد الاقتصادي.”

وأضاف، “علاوة على ذلك، فإن إعادة قبول سوريا في جامعة الدول العربية ليس مؤكدًا في هذه المرحلة. وسيتطلب بعض التنازلات من دمشق ، وكذلك موافقة المملكة العربية السعودية”.

دول معارضة

كما عارضت دول أخرى مثل قطر والمغرب بشدة عودة سوريا. وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية  أحمد أبو الغيط مؤخرا إن “الإجراءات الضرورية” لعودة سوريا  لم تتحقق بعد.

وبحسب الموقع، فإنه على الرغم من ذلك فإن هذا لم يمنع من فورة عربية في العلاقات مع دمشق. حيث أن الأردن، على سبيل المثال، أعاد فتح معبر نصيب الحدودي الرئيسي مع سوريا بالكامل في سبتمبر الماضي، وهي خطوة تعمل على تعزيز الاقتصاد الأردني والسوري. ناهيك عن كونها علامة على إعادة دمج دمشق في الاقتصاد العربي.

كما اتبعت البحرين هذا الاتجاه وعينت أول سفير لها في سوريا منذ ما يقرب من عقد من الزمان.

في نهاية المطاف بحسب الموقع، كان دور عمان في تنمية علاقة إيجابية مع سوريا من وجهة نظر مسقط. والذي أكده الأسد المنتصر في الحرب.

واختتم الموقع تحليله بأنه مع وجود هذا الرابط المزروع بالفعل، يمكن أن تحصل مسقط على الكثير من الفضل في إعادة دمج سوريا مرة أخرى في الحظيرة العربية. وفي المقابل سيكون لها رصيد هائل من الامتنان في دمشق. وليس أقلها دور بارز في التوسط في علاقات سوريا الخليجية في الشرق الأوسط مستقبلا.

(المصدر: ميدل إيست آي – ترجمة وطن)

اقرأ أيضا

اجتماع سري لم يعلن عنه بين سلطنة عمان وإيران وسوريا.. هذه تفاصيله

وزير خارجية النظام السوري يشيد بسلطنة عمان:” دولة تستحق الاحترام”

تقرير يكشف تفاصيل دور سلطنة عُمان في إصلاح ذات البين بين السعودية وقطر وسوريا لإعادة المياه إلى مجاريها

“ليس الآن” .. الخارجية الأمريكية تعلق على زيارة وزير الخارجية العماني لسوريا

المونيتور: مصر تحاول استغلال موقف سلطنة عمان للدفع بعودة سوريا للجامعة العربية

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني، مراسل لبوابة القاهرة عام 2012، محرر ديسك مركزي في صحيفة العرب القطرية، محرر أول في موقع بغداد بوست).
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث