الرئيسيةالهدهدتغزل بالإمارات ومواقفها.. مستشار وزير الإعلام اليمني: لا يدافع عن سلطنة عمان...

تغزل بالإمارات ومواقفها.. مستشار وزير الإعلام اليمني: لا يدافع عن سلطنة عمان إلا “قطيع الإخونج”!

- Advertisement -

وطن – بما يؤكد ما كشفته “وطن”، عن وقوف جهات استخباراتية إماراتية وراء الهجمة “المسعورة” ضد سلطنة عمان خلال الأيام الماضية، دخل مستشار وزير الإعلام اليمني، فهد طالب الشرفي، المقرب جدا من الإمارات على خط الهجوم، معبرا عن أسفه لمواقف السلطنة تجاه “الحوثيين”، بحسب قوله.

وقال “الشرفي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” مستنكرا دفاع الكثير من المغردين عن السلطنة الذين وصفهم بـ”الإخوان”: “أنا لست من المتحمسين لنقد ومهاجمة سلطنة عمان رغم ما نشعر به من أسف بسبب مواقف مؤيدة وداعمة للمليشيا الحوثية المجرمة”.

وأضاف: “لكن أن يخرج قطيع الاخونج ليدافع عنها وهو الذي ظل سنوات يهاجم الامارات العزيزة التي قدمت كل غال ونفيس في معركتنا ضد الحوثي فذلك دليل على أن المعركة آخر اهتماماتهم”.

- Advertisement -

وأضاف مستشار وزير الإعلام اليمني في تغريدة أخرى: “الذي لم يحدد موقف من إنقلاب الحوثي، ولا زال يقدم نفسه كزنبيل عند أسياده المتوردين، لا يحق له الدخول في تفاصيل التباينات بين القوى الوطنية لانه ليس كفواً لذلك. حدد موقف من أصل البلاء في اليمن وبعدين انتقد من تشتي وأنخل الشرعية والاحزاب فوق تحت وأنت وكلامك على العين والرأس”.

حملة تحريض مدعومة إماراتيا ضد سلطنة عمان

- Advertisement -

وكانت “وطن” قد رصدت خلال الأيام الماضية، العديد من الحسابات التي قامت بتوجيه الاتهامات الباطلة ضد السلطنة والتحريض عليها بتهم ثبت مرارا وبالدلائل كذبها.

واتضح ان تلك الاتهامات الملفقة جميعها صادرة من حسابات أمنية إماراتية أو من حسابات تابعة ليمنيين مؤيدين للمجلس الانتقالي الجنوبي.

وتأتي هذه الحملة الشرسة والمغرضة ضد سلطنة عمان بعد أيام قليلة من رفض السلطنة للمساعي الأمريكية. بتحريض من الإمارات على تصنيف جماعة انصار الله الحوثية كجماعة إرهابية.

يشار أيضا، إلى أن هذه الحملة المشبوهة ضد سلطنة عمان ومواقفها. في وقت أكد فيه سياسيون وناشطون يمنيون وخليجيون، أن سجل سلطنة عمان حافل بالمواقف “المتوازنة” والثابتة تجاه اليمن ووحدته وسلامه أراضيه. اضافة لمساعيها المتواصلة في سبيل العمل على حل الأزمة اليمنية المستمرة منذ 6 سنوات.

يشار إلى أنه خلال السنوات الماضية كانت سلطنة عمان تعمل بشكل غير معلن، لوساطة لحل أزمة اليمن. من خلال تنسيق لقاءات على مستوى منخفض بين التحالف والحوثيين. إضافة إلى تنظيم سلسلة من اللقاءات بين مسؤولين دوليين وغربيين والوفد الحوثي.

واعتبر مراقبون أن الموقف العماني من الأزمة اليمنية، والذي تشكل في أواخر عهد السلطان الراحل قابوس بن سعيد. يعد تحولا بارزا في نهج السياسة العمانية التي ظلت تفضل النأي بنفسها عن التجاذبات السياسية الإقليمية والدولية.

وعبر وسم ” #سلطنة_عمان_في_قلوب_اليمنيين “، الذي تم تدشينه على موقع “تويتر”، فند عدد من الناشطين والمسؤولين، الحملات الممولة والمغرضة. التي تهدف إلى النيل من سمعة ومكانة سلطنة عمان. ودورها الحيادي في التعاطي مع الأزمة اليمنية. مستذكرين مواقفها الداعمة لجهود إحلال السلام في اليمن ووقف الحرب.

(المصدر: تويتر – وطن)

اقرأ أيضا

روائي عماني شهير: هؤلاء هم سبب كل بلاء نحن فيه بسلطنة عمان!

الشاعر اليمني محمد المسمري: لهذا السبب يتم استهداف سلطنة عمان!

كاتبة عمانية ترد على الحملة المشبوهة ضد سلطنة عمان وتكشف هدفها!

الهجمة ضد سلطنة عمان تتصاعد.. صحيفة مقربة من أبوظبي تزعم: جهات عمانية تدعم الحوثي بالسلاح

منصة رقمية تفضح شخصيات يمنية مدعومة إماراتيا روجت تقريرا مضللا عن سلطنة عمان

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث