“ديلي ميل” تنشر فيديو جديد.. الشيخة لطيفة الى الواجهة مجددا ووالدها يتهم الأردن بتلفيق اتهامات ضده

أثارت الشيخة لطيفة قلقا دوليا في وقت سابق من هذا العام

0

نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية تقريرا عن قيام الشيخة لطيفة ابنة محمد بن راشد حاكم دبي بتبني قطة. بعد أن تعرضت لإصابات بالغة عقب دخولها حظيرة النمور في القصر الذي تقطنه.

قطة ضالة

وأشارت الصحيفة إلى المشاكل التي تعرضت لها الشيخة لطيفة مع والدها. وكذلك ما تعرضت له زوجته الاميرة هيا بنت الحسين، موضحة أن “ابن راشد” يتهم الأردن بتلفيق اتهامات غير صحيحة له.

وقالت الصحيفة في تقرير إن الأميرة الإماراتية لطيفة شاركت لقطات لقطّة ضالّة طاردتها نمورها. قبل أن تُنقذ القطة من الحظيرة وتتبناها.

وأضافت الصحيفة، أن لطيفة (35 عامًا) حاولت الهروب من الإمارات على متن يخت في مارس 2018 قبل أن يعيدها والدها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. صديق العائلة المالكة البريطانية  المحب لسباق الخيل.

قلق دولي

وبحسب التقرير، فقد أثارت الأميرة لطيفة قلقا دوليا في وقت سابق من هذا العام. بعد ظهور لقطات لها تزعم أنها محتجزة “كرهينة” في القصر.

وتابعت: “عادت الأميرة إلى الحياة في دبي منذ ذلك الحين. وشاركت يوم الجمعة لقطات على إنستغرام تظهر ثلاثة من نمور العائلة المالكة وهي تلعب مع قطة صغيرة عاجزة. ”

وبحسب الفيديو الذي نشرته الصحيفة، يندفع اثنان من رعاة الحيوانات لمحاولة إنقاذ القطة ولكن أحد النمور يلتقطها في فكيه ويهرب بعيداً.

وتُظهر اللقطات النمر الأبيض يقف داخل الحظيرة والقط الصغير يرفرف بلا حول ولا قوة في فمه.

محبة للحيوانات

لحسن الحظ، تمكن حراس الحيوانات من إنقاذ القطة وقالت لطيفة: “إنها بخير الآن ولن تكون ضالة بعد الآن”.

وفقا للصحيفة، فقد شاركت العائلة المالكة الإماراتية، التي وصفت نفسها بأنها “محبة للحيوانات” ، صورًا أخرى للقط بعد تنظيفه. كاشفة أن الحيوان لديه عينان مذهلتان – واحدة زرقاء والأخرى بنية – وهي حالة تعرف باسم تغاير اللون.

اقرأ أيضا: محلل يكشف لـ”وطن” ما وراء مشروع “الأردن – الإمارات – إسرائيل” المائي

وعادت الصحيفة للحديث عن مشاكل الأميرة لطيفة مع والدها، قائلة: “تنشر لطيفة على حسابها على إنستجرام بانتظام صور والدها. حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، 72 عامًا ، مع تعليقات محببة”.

تناقض الشيخة لطيفة

وأوضحت الصحيفة أن هذه العبارات تتناقض بشكل صارخ مع الادعاءات المذهلة بأن الشيخ احتجزها “رهينة”. وكانت تخشى على حياتها بعد محاولتها الفاشلة للفرار.

وأكدت الصحيفة أن الشيخ محمد بن راشد واجه اتهامات مماثلة من زوجته السادسة الأميرة هيا بنت الحسين (47 عامًا). التي فرت إلى لندن في عام 2019.

وقالت الصحيفة، إن الزوجين اللذين تزوجا عام 2004، متورطان في نزاع مرير على حضانة أطفالهما في المحكمة العليا في العاصمة البريطانية.

تخويف وترهيب

وحكم قاضٍ رفيع المستوى في المملكة المتحدة بأن الشيخ محمد دبر “حملة تخويف وترهيب” ضد زوجته. ومن المتوقع أن تكون مدفوعات الطلاق الأكبر في التاريخ القانوني البريطاني.

وبحسب ما ورد. أجبرت القضية البارزة الملكة إليزابيث على النأي بنفسها عن الشيخ ، الذي سبق أن استضيف في القصر الملكي في أسكوت.

وقالت الشرطة البريطانية الشهر الماضي إنها تحقق في مزاعم بأن الشيخ استخدم برنامج قرصنة من نوع  Pegasus لاستهداف زوجته السابقة خلال معركة الحضانة.

برنامج إسرائيلي للتجسس

في وقت سابق من هذا العام، زعمت منظمة العفو الدولية أن برنامج Pegasus الإسرائيلي الصنع قد تم استخدامه ضد لطيفة بعد محاولتها الفرار.

وأشارت الصحيفة إلى أن الشيخ محمد بن راشد، نفى أي علم له بقرصنة بيجاسوس.

وأشار محاموه إلى أن دولة أخرى مثل الأردن قد تكون مسؤولة عن التهامات لإحراجه.

كما قضت المحكمة العليا في لندن العام الماضي بأنه دبر للعودة القسرية لابنة كبيرة، الشيخة شمسة ، التي كان اختفائها من مدينة كامبريدج الإنجليزية في عام 2000 موضوع تحقيق للشرطة منذ فترة طويلة.

اقرأ أيضا: طائراتها تُستخدم لتدمير غزة .. شركة أسلحة إسرائيلية تفتتح فرعاً في الإمارات!

سجن ثم حرية!

وفي فبراير الماضي، سعت الأمم المتحدة للحصول على تأكيدات من الإمارات. بعد أن بثت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) مقطع فيديو لطيفة قائلة: “أنا رهينة وهذه الفيلا تحولت إلى سجن”.

وزعم الشيخ محمد أنه كان ينقذ ابنته عندما أعيدت إلى المملكة بعد توقف يختها الهارب قبالة سواحل جوا بالهند.

وظهرت الأميرة لاحقًا في صور تظهرها في أحد مراكز التسوق في دبي وفي عطلة في أوروبا.

وقال بيان صادر نيابة عنها من مكتب المحاماة تيلور ويسينج في يونيو: “لقد زرت مؤخرًا ثلاث دول أوروبية في عطلة مع صديقتي”.

 

(المصدر: ديلي ميل – ترجمة وتحرير وطن)

«تابعنا عبر قناتنا في  YOUTUBE»

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More