إذا كنت تأكل بشهية أكبر في الليل فأنت مصاب بهذا الإضطراب الخطير

0

مثل اضطرابات الأرق أو المشي وتوقف التنفس أثناء النوم، فإن تناول بعض المأكولات في ساعات متأخرة من الليل، يدل على أنك مصاب باضطراب خطير أيضا وهذا أمر غير طبيعي ولذلك ينبغي أن تجد حلا له بنفسك أو أن تطلب المساعدة الطبية من المتخصصين.

إن فتح ثلاجتك الخاصة، في ساعات متأخرة من الليل أمر شائع جدًا، ولا يعني أنه شيء مقبول أو جيد، لكن يمكن أن يكون دليل على أنك تعاني من اضطراب غذائي.

وهذا هو السبب الرئيس في زيادة الوزن واضطراب المعدة، والارتجاع، وغيرها من أمراض المعدة. الجوع شعور واضح لكن بعض التصرفات، التي تقوم بها سببها ليس الجوع وإنما اضطرابات نفسية.

لماذا نأكل في الليل؟

الرغبة في تناول المزيد من المأكولات، ذات السعرات الحرارية العالية بعد الساعة 18:00 مساءً، أمر سيء للغاية، خاصة إذا كنت قد تناولت وجبة العشاء. وهذا يدل قطعا عن أن الشخص يعاني من قلق وضغوطات.

الأكل المفرط، عمل قهري يؤكد أن الشخص، يريد تلبية رغبات معينة ليست لها علاقة بالجوع، وهي اضطرابات معينة، تسمى متلازمة الأكل الليلي.

إن متلازمة الجوع الليلي، هي إحدى الاضطرابات التي تسبب الاستيقاظ أثناء الليل لتناول الطعام، بالإضافة إلى أنها تجعل الشخص يأكل كميات كبيرة من الطعام بعد وجبة العشاء. كما قد يؤخر الأشخاص المصابون بهذه الحالة وجبتهم الأولى من اليوم لعدة ساعات

. ولكن لا يزال الخبراء لا يعرفون الكثير عن متلازمة الجوع الليلي، ولا تزال الدراسات قائمة بهذا الصدد.

كيف أعرف إذا كنت أعاني من متلازمة الأكل ليلا؟

  • عدم الشعور بالشهيّة أثناء الصباح لدرجة أنك يمكن أن تخرج للعمل دون تناول وجبة الإفطار مطلقًا ولمرات عديدة.
  • تناول أكثر من 50 بالمئة من طعام اليوم كله، في وقت العشاء وبعده، لأن هذا هو الوقت الذي تشعر فيه فيه بأكبر قدر من الشهية.
  • الانقطاع عن النوم والاستيقاظ لتناول الطعام، لدرجة أنه لا يتسنى لك العودة إلى النوم مرة أخرى

هناك حالتان تؤديان إلى الإضرار بصحتك.

1. فائض أو زيادة الطعام بما يمكن أن يضر بأجسامنا.

إذا تناولت الطعام بكميات كبيرة، لن تستطيع هضمه بسهولة، مما يسبب لك آلام على مستوى المعدة، ودهون كثيرة. إضافة إلى استقرار السكريات والأملاح، والنشويات في جسمك.

وكل هذا يمكن أن يؤدي إلى أمراض مزمنة مثل السمنة، وارتفاع الكولسترول، ومرض السكري وارتفاع ضغط الدم، وارتجاع المعدة، ومشاكل في النوم.

2. الساعات المتأخرة من النهار.

إذا كان الإفراط في الأكل في حد ذاته يضر بصحتك، فإن القيام بذلك في الليل يضاعف الضرر. لأن الجسم في الليل يبحث عن الراحة والاسترخاء. لذلك لن يكون لديه القدرة على هضم كميات كبيرة من الطعام.

اقرأ أيضا: لماذا قد تشكل الأنفلونزا خطراً على مرضى القلب! .. دراسة تكشف السبب

إن الأنشطة التي نقوم بها خلال اليوم تساعدنا على حرق السعرات الحرارية المستهلكة، مما يجعل أنظمتنا تعمل في أفضل الظروف.

بيد أن تناول الطعام في وقت متأخر، يبطئ عملية التمثيل الغذائي، ويتسبب هذا في نقص الشهية في الصباح، ويمكن أن تتخطى بذلك وجبة الإفطار، ويجعلك تناول كميات أقل من الطعام أثناء النهار بسبب شعورك بالذنب.

“بين 6 بالمئة و 16 بالمئة من المرضى، الذين يعانون من زيادة في الوزن يعانون من متلازمة الأكل في الليل”.

خطط جيدا لإنهاء هذه الممارسة السيئة

  • كن حازما مع نفسك

يمكنك التخلي عن هذه العادة السيئة، إذا أدركت جيدا أنها سبب لعديد من الأمراض المزمنة، التي يمكن أن تعيقك عن ممارسة حياتك اليومية بصفة عادية.

  • تجنب الإغراءات

حان الوقت لتنظيف غرفتك، وإفراغ تلك الأدراج حيث تحفظ بالحلوى والمكسرات المملحة، كما يجب تنظيف أسنانك جيدا بعد وجبة العشاء، وحاول أن تشغل نفسك في أنشطة أخرى قبل النوم.

  • اتباع نظام غذائي صحي

أثناء العشاء، تناول الأطعمة الغنية بالسيروتونين والتريبتوفان، التي توفر لك احساس الشبع وتهدئ الجسم وتحسّن أنماط النوم .

اقرأ أيضا: دراسة أمريكية: القيلولة لا تعوض قلة النوم ليلا

وأمثلة عليها: الأناناس والكيوي والخوخ و الأفوكادو والباذنجان والسبانخ والفول السوداني وفول الصويا.

  • تشخيص طبي

في حالة عدم قدرتك على التوقف عن هذه العادة السيئة المتأصلة فيك، استشر خبير تغذية لحلها.

«تابع آخر الأخبار عبر: Google news»

«وشاهد كل جديد عبر قناتنا في  YOUTUBE»

 

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More