دلندة عبدو

مستشفى عسكري يُحرج الممثلة التونسية دلندة عبدو بعد تكفل الرئاسة بعلاجها وهذا ما حدث!

تفاجأت الممثلة التونسية دلندة عبدو بمنعها من مغادرة مستشفى عسكري في تونس تتلقى فيه العلاج، إلا بعد دفع كافة التكاليف.

تدخل جراحي عاجل

ونقل موقع قناة (نسمة) التلفزيونية التونسية، عن عائشة عبدو، وهي ابنة شقيقة عبدو، قولها إن خالتها في حالة صحية صعبة، وتحتاج إلى تدخل جراحي عاجل.

وأضافت عائشة عبدو: (أكد الأطباء أن العملية الجراحية ستكون خطيرة على صحة خالتي دلندة عبدو بسبب تقدمها في السن).

وأكدت عائشة عبده في حديث تلفزيوني، أن رئاسة الجمهورية التونسية كانت قد تدخلت، بطلب من العائلة، لصالح دلندة وتولت تأمين نقلتها إلى المستشفى العسكري بالعاصمة.

المستشفى العسكري طالب بدفع الفاتورة!

وأشارت عائشة إلى أنه بعد تقديم العلاج اللازم لخالتها الفنانة في المستشفى وتشخيص حالتها الصحية ومرضها، طالبت إدارة المستشفى العسكري عائلتها بخلاص الفاتورة رغم تأكيد رئاسة الدولة تكفلها بكل مصاريف العلاج بالمستشفى المذكور.

اقرأ ايضاً: سارة الودعاني مصدومة بسبب ما اكتشفته في زيارتها الأولى لمدينة أبها!

وأوضحت عائشة عبدو أن إدارة المستشفى العسكري قامت بحجز دفتر علاج خالتها إلى حين تسديد تكاليف العلاج والإقامة.

وطالبت ابنة شقيقة دلندة تخصيص طبيب مختص لمباشرة حالة خالتها الصحية، وعلاجها في منزلها دون الاضطرار إلى نقلها إلى المستشفى، موجهة نداء استغاثة إلى رئاسة الجمهورية التونسية ووزارة الثقافة للعمل على ذلك.

رئيس تونس يزور دلندة عبدو

وسبق أن زار رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد في أغسطس الماضي، دلندة عبدو في منزلها، وذلك بمناسبة العيد الوطني للمرأة.

وجاءت زيارة قيس سعيد للممثلة التونسية بهدف الاطمئنان على حالتها الصحية، وتكريما لها على ما قدمته للساحة الثقافية في تونس والعالم العربي.
وتبادل رئيس تونس حينها أطراف الحديث مع دلندة واستحضر العديد من الأدوار الشهيرة لشخصيات من الأعمال المسرحية والتلفزية التي قدمتها خاصة سلسلة حكايات المرحوم عبد العزيز العروي وسلسلة (محل شاهد).
وثمن رئيس الجمهورية التونسية في حينها ما قدمته دلندة للساحة الثقافية والفنية التونسية وما تميزت به من خفة روح وقدرات فنية جعلتها تنجح في كسب محبة الجمهور سواء عبر أعمالها المسرحية أو التلفزية أو السينمائية.

زيارة محمد زين العابدين

هذا وتلازم دلندة عبدو بيتها منذ سنوات بسبب المرض الذّي ألم بها، وسبق أن زارها وزير الثقافة التونسي محمد زين العابدين عام 2019 في بيتها بالحي الاولوبي بتونس العاصمة للاطمئنان على صحتها خاصة وأنها كانت تمر بفترة حرجة حينها.
وذكر الوزير في تصريح له حينها أن دلندة عبدو قد سطع بريقها في سماء الفن وتركت فيه بصمتها والتصق اسمها بالذّاكرة الوطنيّة.

وكانت دلندة عبدو قد اشتكت من تنكر زميلاتها من الممثلات وزملاءها لها بعد أن أقعدها المرض في منزلها منذ سنوات، وقالت إن القليل فقط من يسأل عنها ويزورها.

كما اشتكت الفنانة التونسية أكثر من مرة من تجاهل وزارة الثقافة لها وعدم الاهتمام بها والمساهمة في مصاريف علاجها المكلفة.

وأمر حينها وزير الثقافة التونسي محمد زين العابدين بمناسبة زيارته لها بمساعدة مادية تساعدها على تكاليف العلاج.

منزل باسم الدولة لدلندة عبدو

وسبق لوزير الثقافة التونسي سابقاً الهادي المبروك أن زار دلندة عبدو هوالآخر في بيتها عام 2014 وأبلغها مساندة رئيس الحُكومة لها وتأكيده على الاستعداد الكامل لتقديم كافة أشكال الرعاية والدعم اللازم لها.

وكان منزل دلندة السابق في حي (لافايات) وسط تونس العاصمة، قد انفجرت فيه أنبوبة غاز فاحترق تماماً.

وقد تعاطف معها آنذاك الرئيس التونسي سابقاً الزعيم الحبيب بورقيبة عندما علم بذلك، خاصة أنه كان مغرماً بالمسرح والإذاعة ومعجباً بأدوارها،  فأهداها باسم الدولة بيتاً جديداً وهو الذي تقيم فيه حالياّ بالحي الأولمبي بتونس العاصمة.

حول دلندة عبدو

الجدير بالذكر أن اسم دلندة عبدو هو اسمها الفني، بينما اسمها الحقيقي خيرة الغربي، ولدت في تونس العاصمة سنة 1928، وتبلغ من العمر الآن 92 عاماً.

وقد أبدت دلندة منذ صغرها ولعا بالمسرح وساعدها على تحقيق حلمها بالدخول الى الساحة الفنية الفنان التونسي البشير الرحال.

ومن أهم أعمال دلندة عبدو دور (هناني) في مسلسل محل شاهد ودور (صلوحة) في مسلسل (صالح وصلوحة) ودورها في (حكاية الجرادة) و(العصفور) (حكاية من حكايات عبد العزيز العروي)، بالاضافة إلى عدة أعمال أخرى مسرحية وسينمائية.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. الفرق واضح بين الصورتين. السيدة صاحبة النظارات هي الممثلة المسرحية الراحلة وزيرة الثقافة سابقا المغربية ثريا جبران. وجب التنبيه وشكرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *