السفير التشيكي في الكويت يُفجّر غضب الكويتيين بهذه الصورة .. هل ستطرده الحكومة!؟

0

أثار قيام السفير التشيكي في الكويت بإظهار دعمه للإحتلال الإسرائيلي، من خلال وضعه ملصق “I Stand with Israel” على الصورة الشخصية لحسابه في إنستغرام حملة استياء واسعة في الكويت.

سفير التشيك في الكويت
سفير التشيك في الكويت

طرد السفير التشيكي في الكويت مطلب  

وبرزت دعوة برلمانية وشعبية على تويتر لطرد السفير التشيكي في الكويت حيث تصدر وسم (اطردوا السفير التشيكي)، رغم قيامه بحذف الصورة.

وعبّر الكويتيون عن رفضهم لإعلان السفير التشيكي في الكويت دعمه ووقوفه صراحةً مع الإحتلال الإسرائيلي، في ظلّ العدوان المتواصل على قطاع غزة.

وقال عضو مجلس الأمة الكويتي د. عبدالعزيز طارق الصقعبي: “الدعم العلني للكيان الصهيوني المجرم من قبل سفير تستضيفه الكويت – بوجود مرسوم الحرب ضد العصابات الصهيونية – هو استفزاز بشع لمشاعر الكويتيين وتحدّي للموقف الرسمي ! على وزارة الخارجية اتخاذ إجراءات حازمة وعملية تجاه هذا العمل المخالف للأعراف الدبلوماسية”.

وقال النائب السابق في مجلس الأمة الكويتي عبدالوهاب البابطين: “على وزارة الخارجية استخدام حقها وفق ما جاء في المواد ٩ و ٤٣ من إتفاقية فيينا بحق السفير التشيكي خصوصا بعد مخالفته المادة ٤١ من ذات الاتفاقية بإعلان وقوفه مع إسرائيل مخالفاً مرسوم ٦٧ و الذي جاء به اعلان الكويت الحرب الدفاعية مع العصابات الصهيونية”.

في حين طالب النائب الدكتور عبدالكريم الكندري وزارة الخارجية الكويتية وبشكل فوري وعاجل إلى طرد السفير التشيكي بسبب تأييده الكيان الصهيوني “قاتل الأطفال وعدو الإنسانية. خصوصا أن الكويت في حرب مع الكيان الصهيوني وذلك بمرسوم الحرب الدفاعية الصادر في 5 يونيو 1967م”.

بينما قال ناصر جمال: “السفير ما اكتفى انه يحط صورته مع العلم الصهيوني كـ بوست او ستوري لأ راح حطها صورة بروفايل كتعبير عن نفسه وهويته! ولانه دبلوماسي المفروض يكون اكثر من غيره حذر ويحترم الاعراف الدبلوماسية وسياسة البلد اللي فيها خصوصا بقضية متعلقة باحتلال وتهجير وقتل واضطهاد”.

وطالب المغرد عوض المطيري الخارجية الكويتية بطرد السفير التشيكي المتضامن مع كيان الاحتلال، معتبراً أن هذا “أقل ما نقدمه للفلسطيني ان لا نترك من يتضامن مع قاتله في بلادنا”.

ويرفض الكويتيون التطبيع مع الإحتلال الإسرائيلي، كما فعلت دول خليجية اخرى في مقدمتها الإمارات والبحرين، ويعتبرون أن الوقوف مع الشعب الفلسطيني ودعمه واجب أخلاقي.

هذا، وارتفع عدد الشهداء في قطاع غزّة، الأحد، إلى 197 من بينهم 58 طفلا، فيما تستمرّ الطواقم الطبيّة في أعمال بحث تحت الرّكام. في حين كثّف الاحتلال غاراته على غزة المدينة، فجر اليوم الإثنين، بأكثر من 100 غارة من الشمال حتّى الجنوب.

وأعلنت وزارة الصحة مساء الأحد عن ارتفاع حصيلة شهداء العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة إلى 197 شهيدًا.

وذكر وكيل الوزارة يوسف أبو الريش في مؤتمر صحفي أن من بين الشهداء 58 طفلًا و34 سيدة، مشيرة إلى أن العدد مرشح للزيادة في وقت يجري البحث عن مفقودين تحت الأنقاض بمدينة غزة.

وذكر أن 1235 مواطنًا أصيبوا خلال العدوان الإسرائيلي، بجراح مختلفة.

وقصفت مقاتلات الاحتلال خلال العدوان المتواصل منذ مساء 10 مايو/ أيار الجاري، أبراج وعمارات سكنية ومنازل المواطنين ومقار حكومية بشكل مكثّف، كما قصفت مواقع تدريب للمقاومة.

وتسبب قصف الاحتلال منازل على رؤوس ساكنيها بمجازر راح ضحيتها أسر كاملة.

وكثّف الاحتلال غاراته على غزة المدينة، فجر اليوم الإثنين، بأكثر من 100 غارة من الشمال حتّى الجنوب.فيما تواصل المقاومة الفلسطينية الردّ على جرائم الإحتلال بقصف المستوطنات والمدن الإسرائيلية .

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More