(لا سفارة للإرهاب) .. أردنيون يمهلون الحكومة 48 ساعة لإغلاق السفارة الإسرائيلية والا هذا ما يفعلونه

0

تظاهر مئات الأردنيين بالقرب من السفارة الإسرائيلية في منطقة الرابية في العاصمة العمان، احتجاجاً على مواصلة اعتداءات قوات الاحتلال الاسرائيلي على الفلسطينيين في القدس المحتلة.

أردنيون يطالبون بإغلاق السفارة الإسرائيلية

وطالب المتظاهرون الذين يقدر عددهم بأكثر من 500 شخص، بإلغاء معاهدة السلام مع إسرائيل وإغلاق سفارتها في الأردن وطرد السفير الإسرائيلي.

ورفع الأردنيون، كما يظهر بالفيديوهات المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والتي رصدتها (وطن)، أعلاما أردنية وفلسطينية ولافتات كبيرة كتب عليها (أطردوا السفير وأغلقوا السفارة)، (أسقطوا إتفاقية الذل والعار..إتفاقية وادي عربة)، (شعب واحد مش شعبين).

وفي ظل حالة الغضب الواسعة التي تسود الشارع الأردني من الاعتداء على الأقصى، أمهل ناشطون الحكومة الأردنية (48) ساعة لطرد السفير الإسرائيلي من عمان وإغلاق السفارة.

وكتب الصحفي نضال سلامة تغريدة رصدتها (وطن).. (إلى الحكومة الأردنية.. معكم ٤٨ ساعه لقلع سفارة الكلاب والا دم كل واحد فيهم موجود مهدور).

اعتداء وتوقيف المتظاهرين

كما كُتب على اللافتات (قاوم ولا تساوم)، (لا نقوَ على التنفس منذ عام 1948)، (القدس تدافع عن كرامة الأمة)، (النصر قادم).

وهتف المتظاهرون بالقول (أول مطلب للشباب لا سفارة للإرهاب)، (لا سفارة للكيان).

هذا وقد وثقت الفيديوهات اعتداء قوات الأمن الذين انتشروا بكثافة في المكان، على المتظاهرين، وقاموا بتوقيف بعضهم.

الأردن تستدعي القائم بأعمال السفارة الإسرائيلية

وفي ذات السياق، استدعت وزارة الخارجية الأردنية أمس الأحد، القائم بأعمال السفارة الإسرائيلية في عمان للاحتجاج على الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة ضد الفلسطينيين في القدس.

وأكدت وزارة الخارجية الأردنية في بيان لها أنها استدعت القائم بأعمال السفارة الإسرائيلية في عمان، للتأكيد على احتجاج الحكومة الأردنية وإدانتها للانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة ضد المسجد الأقصى المبارك والاعتداءات الأخيرة على الحرم والمصلين، وعلى المقدسيين خصوصاً في حي الشيخ جراح.

وبحسب ما جاء في البيان، فقد أكد السفير يوسف البطاينة، أمين عام الوزارة، للقائم بالأعمال الإسرائيلي أن الممارسات الإسرائيلية الأخيرة ضد المسجد الأقصى المبارك، تمثل انتهاكاً للقانون الدولي وللوضع القائم التاريخي والقانوني ويتوجب وقفها فوراً.

وطالب البطاينة من السفير الإسرائيلي (نقل رسالة إلى السلطات الإسرائيلية بضرورة التقيد بالتزاماتها كقوة قائمة بالاحتلال في القدس الشرقية بموجب القانون الدولي ووقف الانتهاكات والاعتداءات على المسجد الأقصى وعلى المقدسيين).

وشدد البطاينة على مطالبته بوقف إجراءات تهجير أهالي حي الشيخ جراح من منازلهم التي يملكونها، (حيث إنهم يعاملون معاملة السكان المحميين بموجب القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وبالتالي لا يحق للسلطات الإسرائيلية تهجيرهم قسرياً من منازلهم، وأن تهجيرهم يعد انتهاكاً للقانون الدولي).

وجاء في نص البيان أيضاً: (المسجد الأقصى المبارك بكامل مساحته البالغة 144 دونما هو مسجد خالص للمسلمين تشرف عليه بشكل حصري إدارة أوقاف القدس والمسجد الأقصى المبارك الأردنية، وأن الانتهاكات الإسرائيلية ضد الحرم الشريف تمثل استفزازاً صارخاً لمشاعر المسلمين في العالم أجمع).

عبدالله الثاني يدين الانتهاكات (الاستفزازية)

إلى هذا شدد العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني خلال اتصال هاتفي أجراه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأحد على ضرورة وقف الانتهاكات وما وصفه بالاستفزازات الخطيرة التي يتعرض لها المقدسيون، بحسب بيان للديوان الملكي.

ودان الملك عبدالله الثاني الانتهاكات والممارسات الإسرائيلية التصعيدية في المسجد الأقصى المبارك قائلاً إنها تتناقض مع القانون الدولي وحقوق الإنسان.

وأكد الملك رفضه لمحاولات إسرائيل تغيير الوضع الديمغرافي في القدس الشرقية، وكل الإجراءات التي تستهدف تغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم فيها.

وطالب الملك إسرائيل بالالتزام بالقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، ووقف إجراءاتها غير الشرعية لتهجير أهالي حي الشيخ جراح في القدس، الأمر الذي يعد انتهاكا للقانون الدولي الإنساني.

ونوه الملك عبدالله الثاني إلى (أهمية مواصلة التنسيق بين الأشقاء العرب والأطراف الفاعلة، لوضع حد للانتهاكات الإسرائيلية في القدس الشرقية، والمسجد الأقصى المبارك) بحسب ما ورد في البيان.

مواجهات غير مسبوقة!

هذا وقد اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح الإثنين، المسجد الأقصى في القدس المحتلة، الامر الذي فجر مواجهات هي الأعنف منذ الاحداث الأخيرة.

وألقت قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية والأعيرة المطاطية بكثافة على المتواجدين داخل المسجد الاقصى، الامر الذي أوقع مئات الإصابات.

وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني ان مئات الإصابات وقعت بين المصلين خلال اقتحام قوات الاحتلال المسجد المبارك، تم نقل 50 منهم لمستشفيات القدس والمستشفى الميداني. الا أنها عادت وأعلنت ارتفاع العدد إلى (180) فلسطينياً.

تأجيل البت في ملف إخلاء عائلات الشيخ جراح

وأجلت المحكمة العليا الإسرائيلية جلسة كانت مقررة اليوم الإثنين، للبت في ملف إخلاء عائلات فلسطينية من منازلها بحي (الشيخ جراح) في مدينة القدس المحتلة، لصالح مستوطنين.

وقررت المحكمة تأجيل المداولات بشأن قضية (الشيخ جراح) إلى موعد آخر (بغضون الشهر القادم)، وفق قناة (كان) الإخبارية الإسرائيلية (رسمية).

وكانت 4 عائلات فلسطينية قدمت التماسا للمحكمة العليا الإسرائيلية، ضد قرار اتخذته محكمتا الصلح والمركزية بإخلائها من منازلها لصالح مستوطنين، بحجة عدم ملكيتها للأراضي المقامة عليها.

ومنذ أكثر من أسبوع، يشهد حي (الشيخ جراح) بالقدس مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية وسكانه الفلسطينيين، ومتضامنين معهم.

ويحتج الفلسطينيون على قرارات إسرائيلية، بإخلاء عائلات فلسطينية من منازل شيدتها عام 1956، التي تزعم جمعيات استيطانية أنها أقيمت على أرض كانت مملوكة ليهود قبل 1948.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More