“الأسد جونيور.. الدكتاتور الناشئ”.. صحيفة فرنسية تفجر مفاجأة حول “الفاشل” الذي سيحكم سوريا خلفاً لوالده السفاح

2

كشفت صحيفة “لوجورنال دو ديمانش” الفرنسية، مفاجأة بشأن خطط الرئيس السوري بشار الأسد، تجاه مستقبل الحكم في البلاد.

 

وقالت الصحيفة في عددها الصادر الأحد، في تحقيق بعنوان “الأسد جونيور.. الدكتاتور الناشئ”، بأن الرئيس السوري بشار الأسد يجهّز ابنه البكر البالغ من العمر 18 عاماً، تدريجياً لخلافته.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن أربع سنوات هي في الأساس سن البراءة، حيث يكون حلم الطفل في ذاك العمر لا يتعدى الاستمتاع بركوب الدراجة مع عجلات صغيرة أو اللعب بالدمى، ولكن مع عائلة الأسد، فإن مصير الطفل في هذا السن مخططاً له تماماً، كما هو الحال مع ، والذي ورث إسم جدة حافظ الأسد، بحسب ما قالت صحيفة “القدس العربي”.

 

وأكدت الصحيفة الفرنسية بأن عملية تحضير الشاب حافظ لخلافة والدة تسارعت مؤخراً، بعد الخلاف الذي نشب في نهاية شهر أبريل/نيسان الماضي، بين بشار الأسد، وإبن خاله رجل الأعمال رامي مخلوف، مع دخول “قانون قيصر” الأمريكي حيز التنفيذ، منتصف شهر يونيو/حزيران، والذي يفرض عقوبات شديدة على أي شخص أو كيان يدعم النظام السوري.

 

واستطردت الصحيفة بأن “لي الأذرع، بين بشار الأسد ورامي مخلوف هي أيضاً حرب خلافة على السلطة، مؤكدة بأن بشار الأسد قام بعدة رحلات على دول لم تأخذ بعين الاعتبار الحظر المفروض على أفراد النظام السوري، فسمحت له بإكمال تعليمه في “الغرب”، حيث تلقى تعليماً في لندن مثل والده أو غيره من أبناء الديكتاتوريين من قبله.

 

وأوضحت الصحيفة بأن “أسماء الأسد” تبحث أيضاً بدورها عن حماية الإرث السياسي والاقتصادي لأبنائها، وبالتالي تأمين مستقبل نسلها، وهذه القراءه هي التي سمحت للعديد من المراقبين بإلقاء الضوء على تصفية الحسابات الداخلية التي بدأت قبل ثلاثة أشهر، وكان بطلها رامي مخلوف.

 

وجدير بالإشارة بأن نظام الأسد طالما عمد إلى تصدير النجل الأكبر لبشار على أنه عبقري في الرياضيات، على الرغم من المراكز المتدنية التي يحصل عليها في كل بطولة عالمية، حيث حقق “حافظ بشار الأسد” هزائم عديدة خلال مشاركاته السابقة في “الأولمبياد العلمي”، وحصل في أولمبياد ريو دي جانيرو للرياضيات في البرازيل العام قبل الماضي على المرتبة 528 من أصل 612 مشاركاً.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. هلال الصبحي يقول

    نفس الحكاية في انتقال الحكم عند معظم الأنظمة العربية من الخليج إلى المحيط وليس في سوريا فقط.

  2. الرقيم يقول

    وربما زعيم الارهابيين أردوغان يجعل ابنه الحرامي السارق لبترول سوريا بلال رئيسا على الاقل بشار رئيس متربي وحمى وطنه من زحف الارهابيين من الحدود التركية وقاتل مرتزقة اردوغن

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.