فاشينستات الكويت ورائهم “حيتان” والقضية أكبر من المتوقع.. هل تورط أنس الصالح أم هي مؤامرة لإبعاده؟

0

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت بموجة جدل واسعة، بسبب الاستجواب المقدم من النائب الكويتي شعيب المويزري، ضد نائب رئيس مجلس الوزراء الكويتي، وزير الداخلية أنس الصالح، واتهامه في قضية غسيل الأموال والتربح من منصبه.

 

وردا على هذا الاستجواب قال أنس الصالح، إنه قدم بلاغا إلى النائب العام في قضية اتهمه فيها نائب في البرلمان بالفساد.

 

وكتب الوزير على “تويتر”: “مع إيماني المطلق بحق النائب بالاستجواب، إلا أن في قضايا التعدي على المال العام لا يجب الاكتفاء بالمساءلة السياسية فقط”.

 

 

وتابع: “لذا تقدمت ببلاغ اليوم للنائب العام عما ورد في المحور الأول من استجواب النائب شعيب المويزري من إتهامي بالتربح من منصبي لإتاحة مساءلتي جزائيا وتقديم شهادته”.

 

وأضاف: “والآن أمام الأخ النائب المويزي فرصتين لإثبات ما يدعيه من اتهامات باستغلالي لمنصبي والتربح منه، أمام مجلس الأمة والقضاء”.

 

وأشار الوزير إلى أنه سيسلم يوم الثلاثاء القادم لمجلس الأمة طلب استيضاح عن الاستجواب.

 

من جانبه خاطب النائب الكويتي شعيب المويزري، وزير الداخلية الكويتي قائلاً: شكرا لمنحي فرصة كشف الحقيقة أمام الشعب الكويتي كافة.

 

 

وتابع:”وعليه أدعوك إلى صعود المنصة يوم الثلاثاء المقبل وتمكيني من بيان الحقيقة كاملة وكشفها أمام الشعب بدلا من طلبك للاستيضاح مادمت تدعي أنك لم تتربح أثناء توليك المناصب الوزارية.”

 

وبينما أيد ناشطون النائب المويزري في استجوابه رأى آخرون أنها حملة تهدف لإبعاد وزير الداخلية من منصبه، مشيرين إلى أن قضية غسيل الأموال يقف ورائها  شخصيات مهمة هي من تحرك الفاشينستات وأن الأمر أكبر من المتوقع.

 

 

وكتب أحد النشطاء:”يحاولون بكل قوتهم إزالة وزير الداخلية أنس الصالح بأسرع وقت لأنه كشف بلاوي لم يستطيع احد قبله أن يكشفها وعندما أقترب الدور على ربعهم المتورطين فألزمهم الأمر إزاحة الوزير لأن الدور القادم عليهم ،،، إستجواب لحماية النائب البنغالي وفؤاد الإيراني والفاشينستات وبقية عصابة غسيل الأموال”

 

 

من جانبها علقت الأكاديمية الكويتية وأستاذة الفلسفة في جامعة الكويت شيخة الجاسم بقولها:”بعد تقديم ناصر صباح الأحمد بلاغ صندوق الجيش وما تبعه من استقالة الشيخ جابر المبارك كان من الأفضل اختيار وزير داخلية من خارج الحكومة السابقة”

 

 

وأضافت موضحة:”كون القضايا محل التحقيق حالياً تقع تحت سلطة أنس الصالح الذي كان أحد وزراء جابر المبارك. وهذا ليس تشكيكاً بالنيابة  بل أحد متطلبات #النزاهة.”

 

وكانت صحيفة ”القبس“ المحلية قد نشرت قائمة بأسماء مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي، المتهمين بـ“غسيل الأموال“.

 

وعممت وزارة الداخلية الكويتية أسماء المشاهير المتهمين على المنافذ البرية والمطار، لمنع هروب المشتبه بهم في قضية الفساد المثيرة.

 

وضمت قائمة ”مشاهير غسيل الأموال“ 10 أشخاص، هم: يعقوب بوشهري، وفوز الفهد، ودانة الطويرش، ومشاري بو يابس، وحليمة بولند، وعبدالوهاب العيسى، وفرح الهادي، إضافة إلى جمال النجادة، وشفاء الخراز، ومريم رضا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.