“لا تحملوا الوكيل أكثر من طاقته”.. أكاديمي تونسي يمسح الأرض بـ”عبير موسى” وهذا ما قاله عن العصابة

0

هاجم الأكاديمي والباحث التونسي، محمد هنيد، النائبة في البرلمان التونسي والممولة إماراتياً، عبير موسى، معتبراً أنها تنفذ مخطط خارجي لضرب استقرار تونس.

 

وقال هنيد، في تغريدة على تويتر رصدتها “وطن”: “لا تحملوا الوكيل أكثر من طاقته، هذه ليست مشكلة تونس بل هي مجرد بيدق يسترزق من الأزمة ومن رز الامارات تحيط بها عصابة من المنتفعين ولو لم تكن هي لكان غيرها وما أكثرهم مستعدون لبيع وطنهم”.

 

وأضاف هنيد: “الكارثة في الأحزاب والشخصيات التي تدعي الثورية والنضال وهي أخطر على البلاد من كل الأعداء”.

 

وفي وقت سابق، أسقط البرلمان التونسي مخطط الإمارات الخبيث التي تقوده النائبة عبير موسى نيابة عن محمد دحلان، وأعلن مجلس النواب في قرار عاجل له منذ قليل إسقاط لائحة سحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي.

 

وبحسب وسائل إعلام تونسية فقد صوت 97 نائبا من أصل 133 حضروا الجلسة ضد سحب الثقة من راشد الغنوشي، بينما صوت 16 نائبا فقط بسحب الثقة.

 

وفي وقت سابق، كشف نور الدين البحيري، رئيس كتلة حركة النهضة التونسية بالبرلمان، تفاصيل خطة إماراتية لتدمير المنظومة السياسية في تونس، لافتاً إلى وجود ضغوط تمارس من داخل البلاد وخارجها بأموال إماراتية توزّع على النواب لسحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي، بينما لم يصدُر أي تعليق من أبوظبي بشأن اتهامات المسؤول في الحزب التونسي.

 

وفي التفاصيل التي تحدث عنها البحيري لإذاعة “شمس إف إم” التونسية الخاصة، فإن ذلك يأتي في إطار “خطة إماراتية لتدمير المنظومة السياسية في تونس بالانطلاق من البرلمان وإحداث فراغ به بتنحية رئيسه وتعطيل تزكية الحكومة المقبلة، وذلك سيؤدي لدفع البلاد نحو الفراغ”، وفق تعبيره.

 

تصريحات البحيري تأتي بينما أقرّ مكتب البرلمان التونسي (أعلى هيئة به) أن يكون التصويت على لائحة سحب الثقة من الغنوشي، في الجلسة المقررة، الخميس 30 يوليو/تموز، سريّاً ودون مداولات أو نقاش عام بين النواب.

 

حسب الدستور التونسي والنظام الداخلي للبرلمان، يتطلب تمرير لائحة سحب الثقة من رئيس البرلمان توفر الأغلبية المطلقة من الأصوات (109 من مجموع 217 نائباً).

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.