“الصفعات الثلاث” على وجه الوافد المصري بالكويت تستنفر النائب العام في مصر وتحرك رسمي جديد هذه تفاصيله

0

أفادت وسائل إعلام مصرية بأن في استنفرت لقضية الوافد المصري المعتدى عليه في ، وأصدرت بيانا أكدت خلاله أن إدارة التعاون الدولي بمكتب تتابع تحقيقات واقعة التعدي.

 

النيابة العامة المصرية وبحسب موقع “اليوم السابع” قالت في بيان على الصفحة الرسمية في فيسبوك أن “وحدة الرصد والتحليل بمكتب النائب العام رصدت تداول مقطع مصور لمواطن مصري بدولة الكويت خلال تعدي مواطن كويتي عليه صفعًا على وجهه أثناء أدائه عمله بأحد المراكز التجارية هناك”.

 

وأضافت “بعرض الأمر على النائب العام وجه بمتابعة التحقيقات في الواقعة المذكورة”.

 

وأشارت النيابة العامة المصرية إلى أن “إدارة التعاون الدولي بمكتب النائب العام تتابع التحقيقات في تلك الواقعة مع الجانب الكويتي، والذي أفاد بإلقاء القبض على المتهم مرتكب الواقعة، والتي قيّدت جنحة ضرب ضده، وأنه جارٍ استجوابه واستكمال النيابة العامة الكويتية التحقيقات”.

 

وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا مقطع فيديو لتعرض موظف مصري لصفعة من جانب متسوق كويتي ما أثار حالة من الاستياء والغضب.

اقرأ المزيد: أوراق ثبوتية تكشف مفاجأة حول الكويتي الذي اعتدى على الوافد المصري في جمعية صباح الأحمد!

وذكرت صحيفة “الأنباء” الكويتية أن مساعد مدير عام مديرية أمن محافظة الأحمدي أمر بضبط المواطن المعتدي واقتياده إلى مخفر شرطة السكنية، وتسجيل قضية بحقه تحت عنوان “اعتداء بالضرب”.

 

كما استدعت وزارة الداخلية المجني عليه، وطلب منه تسجيل قضية.

 

وكانت صحيفة “الخيطان” الكويتية، كشفت أن المواطن الذي اعتدى على الشاب المصري المقيم بالكويت، وليد صلاح، في جمعية صباح الأحمد التعاونية، يُعاني من إعاقة حركية شديدة.

 

ونشرت الصحيفة أوراقاً ثبوتية صادرة من الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة، تكشف أن المواطن المعتدي مُصنف في الدولة أنه من ذوي الاحتياجات الخاصة منذ عام 1983، وأنه يُعاني من إعاقة حركية شديدة ودائمة.

 

وذكرت الصحيفة أن شهامة “الكاشير” وليد صلاح، جعلته يتنازل عن حقه، حين رأى أنه كبير في السن ولديه إعاقة، لكن الضغط الإعلامي كان سبباً في حجز المواطن المعتدي.

 

وكان وليد صلاح، قد برر عدم دفاعه عن نفسه أمام الاعتداء، بأن المواطن الكويتي في مثل عمر والده، وأن ابنته وزوجته معه.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.