“عذر أقبح من ذنب”.. حكومة الأردن تخرج عن صمتها وتكشف سبب اعتقال قادة نقابة المعلمين

5

بعد صمت طويل وموجة جدل واسعة أثارها خبر إلقاء القبض على أعضاء بنقابة المعلمين في الأردن، خرجت السلطات الأردنية عن صمتها وكشفت سبب إقدامها على هذه الخطوة التي فجرت جدلا واسعا.

وفي التفاصيل التي أوردتها “رويترز” فقد بررت حكومة الأردن احتجاز قادة ، بأن الأمر تم لمنع حملة احتجاجات كانت ستشل خدمات حكومية أساسية في وقت تكافح البلاد للتغلب على الآثار الاقتصادية الناجمة عن فيروس كورونا.

والسبت، الماضي ألقت قوات الأمن الأردني القبض على 13 عضوا بارزا بالنقابة ، بتهم “التحريض والفساد وممارسة أنشطة إجرامية وارتكاب مخالفات مالية” وذلك في حملة مفاجئة على واحدة من أكبر النقابات التي أصبحت مصدرا كبيرا للمعارضة.

المتحدث باسم الحكومة الأردنية أمجد العضايلة، قال للصحفيين حينها إن “نقابة المعلمين الموقوف أعمالها نفذت وتلوح مجددا بتنفيذ وقفات احتجاجية وإضرابات واعتصامات تضر بمرافق الدولة الحيوية واستدامتها وتتجاوز أوامر الدفاع”.

وقال مسؤولون إن من بين الخاضعين للاستجواب ناصر النواصرة القائم بأعمال نقيب المعلمين وآخرون كانوا قد نظموا إضرابا استمر شهرا العام الماضي بسبب الأجور وذلك في أحد أطول إضرابات القطاع العام وأكثرها إضرارا في تاريخ البلاد.

هذا وقرر وزير التربية والتعليم الأردني الدكتور تيسير النعيمي اليوم الاثنين، تشكيل لجنة مؤقتة لإدارة شؤون نقابة المعلمين إداريا وماليا برئاسة الأمين العام للشؤون التعليمية الدكتور نواف العجارمة، عملا بتنفيذ قرار المتضمن كف يد أعضاء مجلس النقابة ووقفها ووقف هيئاتها لمدة عامين.

القرار الذي قوبل برفض تام من قبل عدد كبير من الأردنيين الذين عبروا عن تضامنهم الكامل مع المعلمين، مستنكرين صدام الدولة الصبياني معهم وعدم تنفيذ مطالبهم المشروعة.

ووافقت الحكومة على اتفاق في أكتوبر الماضي أنهى الإضراب واشتمل على زيادة الأجور بنسبة 50 بالمئة على أن يبدأ سريانه هذا العام وذلك في محاولة لتفادي أزمة سياسية أكبر.

واتهمت النقابة التي تضم مئة ألف عضو الحكومة خلال الأسابيع الأخيرة بعدم الالتزام بتنفيذ الاتفاق، علما أن الحكومة أرجأت كل الزيادات في أجور موظفي القطاع العام قائلة “إن المالية العامة تواجه ضغطا شديدا”.

قد يعجبك ايضا
5 تعليقات
  1. مصراوي يقول

    قلنا لكم النقابات نصهم فلسطينيين لايهمهم الاردن ولا الاردنيين
    احذروا منهم ومن فتنهم

  2. عزوز يقول

    هذا المصراوي لا هو مصري ولا يحزنون، هذا واحد يهودي ابن كلب يسعى بكل كتاباته لإشعال نار الفتنة بين الاخوة العرب والمسلمون…فاحذروا يا اخواني هذه الكلاب المسعورة.

    1. مصراوي يقول

      انت شوف من اللي يسعى باشعال الفتنة بالاردن وانت تعرف الجواب ايها المسعور الاليف

  3. محمد يقول

    طيب النص الثاني شو بعمل
    الرجاء عدم العزف على وتر العنصرية
    كل المعلمين همهم الاردن لأنها بلدهم وحالهم كحال الشعب الأردني لم ولن يتخلى عن فلسطين لأنها ارض إسلامية ومقدسة وتربطهم بأهلها روابط قربى.

  4. يوسف ابوهوى يقول

    صدقوني انني توقعت بان لا تمر هذه النقابه بدون عقاب….اما تلفيق تهم او ما شابه..النقابه قويه والله اعلم وزادت قوتها بقوف الالاف المواطنين مناصرين لحق المعلم…لسنا معهم ان تجاوزوا الخطوط المسموح بها لهم..ترى الزياده ومع كرونا والعواصف الاخرى هل من الممكن ان يصل الحق لاهله فعليا….طيب مشاكل الفسفات هل حلت والنصب الي صار فيها….ارجوا ان لانستقوي على الضعيف….حمى الله الاردن شعبا وقياده

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.