أمير الكويت عقد اجتماعا لكافة فروع “آل صباح” قبل إجرائه العملية وهذا ما تم الاتفاق عليه بشأن انتقال السلطة

1

فجر موقع “تاكتيكال ريبورت” المتخصص في نشر معلومات الاستخبارات بالشرق الأوسط، مفاجأة بكشفه عن تفاصيل اجتماع عقده أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد، مع جميع فروع عائلة “آل صباح” قبل إجرائه العملية الجراحية الأخيرة لوضع خطة انتقال سلس للسلطة.

الموقع الاستخباراتي أفاد في تقرير له اليوم، الأحد، أن جميع فروع عائلة “الصباح”  اتفقت على انتقال سلس للسلطة، وأن الشبخ صباح نقل بالفعل بعضا من سلطاته إلى أخيه غير الشقيق ولي العهد “نواف الأحمد الصباح”.

وأفاد نواف بحسب مصادر نقل عنها الموقع بأن جميع الاعتراضات السابقة في أوساط العائلة الحاكمة بشأن ترشيح ولي العهد المقبل تم سحبها.

وبحسب “تاكتيكال ريبورت” جاء ذلك بعدما عقد أمير الكويت اجتماعا لكافة فروع عائلة “الصباح” قبل إجرائه العملية الجراحية في 19 يوليو الجاري، داعيا إلى مساندة “نواف الصباح” بقوة في هذه المرحلة، وهو ما وافق جميع الحاضرين عليه.

ويضيف التقرير أنه بدا واضحا أن الأمير “صباح” يسعى لمساعدة أخيه “نواف” على تحديد خلف له (ولي للعهد) في حال انتقال السلطة إليه، بحسب المصادر.

ورغم إفادة بعض كبار أفراد عائلة “الصباح” بأن الأمير لم يرغب في تسمية مرشحه لمنصب ولي العهد المقبل خلال الاجتماع، إلا أن المصادر أشارت إلى أن الأمير بدا متفقا مع الشيخ “نواف” على تسمية أخيه غير الشقيق، الشيخ “مشعل الأحمد الصباح” للمنصب.

هذا وتأمل عواصم غربية وخليجية في حدوث انتقال آمن للسلطة في البلد الغني بالنفط، الذي يحتضن مقر الجيش الأمريكي الثالث، ونحو 16 ألف جندي أمريكي.

و”نواف الأحمد” هو ولي عهد الكويت منذ فبراير/شباط 2006، وهو الابن السادس لأمير الكويت العاشر، الشيخ “أحمد الجابر الصباح”، وتولى عدة مناصب وزارية خلال مسيرته السياسية قبل تقلده ولاية العهد، منها الداخلية والدفاع والشؤون الاجتماعية، ومنصب النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء.

غير أن ولي العهد من مواليد يونيو 1937، أي يبلغ من العمر 83 عاما، وخضع لعدة عمليات جراحية، ورحلات علاج داخل وخارج البلاد، ولذا فإن تسمية ولي عهد له حال انتقال السلطة إليه مسألة مهمة لاستقرار الحكم في الكويت.

وكان “تاكتيكال ريبورت” قد نشر، في وقت سابق، أن أمير الكويت واجه نوبة متجددة من الدوار، وصعوبة في التنفس وخفقان في القلب قبل إجرائه العملية الجراحية، مرجحا أن الأمير ربما يكون خضع لإصلاح جهاز تنظيم ضربات القلب.

وأعلن وزير شؤون الديوان الأميري الكويتي، “علي الجراح”، الأسبوع الماضي، صدور مرسوم بالاستعانة بولي العهد “نواف الأحمد الصباح” لممارسة بعض اختصاصات الأمير الدستورية موقتا.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. حبيب الرحمن يقول

    اللهم عجل بشفاء سمو الأمير صباح الأحمد امير الإنسانية الله ام امين يارب العالمين…..اخوكم من مصر…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.