لغز محير في إيطاليا.. مصابو كورونا يموتون بسرعة كبيرة وجثث بالجملة على قوائم الانتظار لحرقها

3

أكدت وسائل إعلام أن إيطاليا تعيش الآن حالة رعب وتواجه أخطر وأسوأ أزمة في تاريخها، مع وصول أعداد الوفيات بسبب فيروس كورونا المستجد إلى أرقام هائلة، حيث أصبحت هنالك قوائم انتظار لمراسم الدفن وحرق الجثث، وفقاً لصحيفة أمريكية.

صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية ذكرت أنه في مقاطعة بيرغامو الأكثر تضرراً من فيروس كورونا في إيطاليا، بدأ حرق الجثث يعمل على مدار الساعة، كما ملأت التوابيت مشرحة مستشفيين بالكامل، ثم مشرحة المقبرة، وأصبحت النعوش تصطف داخل كنيسة المقبرة.

واللغز المحير في إيطاليا هو أنه وعلى الرغم من انتشار المرض في جميع أنحاء العالم، يُصاب الأشخاص في إيطاليا ويموتون بسرعة كبيرة أسرع من أي مكان آخر، حيث  امتد قسم النعي في الصحيفة المحلية اليومية من صفحتين أو ثلاث صفحات إلى 10 صفحات، ويسرد أحياناً ما يصل إلى 150 اسماً، فيما ذكر رئيس التحرير أن ذلك يشبه “نشرات الحروب”.

وبحسب حصيلة الوفيات، أصبح فيروس كورونا كارثة تاريخية غير مسبوقة على مقاطعة بيرغامو الشمالية، ولكن الأزمة أصبحت تتخذ بُعداً آخر، إذ يتعين الآن أن تكون الوفيات والحداد عليها في عزلة تامة، ويمر الجميع بتلك الصدمة وحدهم، ويحتفظون بها لأنفسهم، دون مشاركة.

في جميع أنحاء بيرغامو، أصبح يُؤخذ المرضى في سيارات الإسعاف ويُسرع بهم إلى المستشفى ويموتون في أجنحة منعزلة دون أن يُسمح حتى بوجود أقرب أقربائهم، ولم تُجر العديد من الجنائز إلا بحضور القسيس الذي أصبح مقيماً في دار الجنائز في الوقت الحالي، بينما يخضع أفراد العائلة لقيود صارمة على التجمع، ويظلون إما في الحجر الصحي أو أنهم مرضى بأنفسهم.

هذا وأصبحت بيرغامو المقاطعة الثرية شرق ميلان التي يبلغ تعداد سكانها 1.1 مليون نسمة، مصدر القلق الأكبر في البلاد، وتعد المستشفيات هي نقطة الانهيار في هذه المقاطعة، إذ استُدعي الأطباء العسكريون من أجل المساعدة.

كما وصف السكان مقاطعة بيرغامو ببلدة الأشباح التي لا يجوب شوارعها سوى سيارات الإسعاف وسيارات نقل الموتى، ووفقاً لصحيفة Corriere della Sera، توفي 70 شخصاً في بلدة نيمبرو الصغيرة خلال آخر 12 يوماً، بينما كانت حصيلة وفيات العام الماضي بالكامل حوالي 120 شخصاً.

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا
  1. علي يقول

    اذا ايطاليا المستقبل هي للمهاجرين

  2. مغترب يقول

    قد يكون استهلاكهم للمشروبات الكحوليه والتدخين مما ينتج عنه ضعف في المناعه و ضعف الجهاز التنفسي لهذا قد تكون زيادة نسبة الوفيات في اوروبا نتيجة محتمله لهذا السبب

  3. نهى عيد عيسي يقول

    انا عاشرة الشعب الايطالي اعتقد لكثر كبااار السن وبسبب الخوف من الموت وعدم الرغبة في الحءاة بسبب اوضاع المعيشة الصعبة. رغم انهم هم اكثر شعوب تهتم بالغذاء الصحي والرياضة والله اعلم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.